كتب- رانيا قناوي:

 

بدأ نظام الانقلاب في إشهار العين الحمراء تجاه عدد من القيادات العمالية وإرهابهم، على خلفية رعب النظام من التحركات والإضرابات الأخيرة، بعد انهيار الحالة الاقتصادية للعمال، حيث أفادت قيادات عمالية، بأن قوات أمن الانقلاب، قامت باعتقال رئيس النقابة المستقلة للضرائب العقارية، طارق کعیب، كما شنت حملة اعتقالات موازية طالت أعضاء آخرين في النقابة وأعضاء في النقابة المستقلة للكهرباء.

 

يأتي ذلك على خلفية تنظيم النقابة العامة للضرائب بالتعاون مع الضرائب العقارية ونقابة العلوم الصحية والكهرباء والتربية الخاصة، ورشة عمل، الأسبوع الماضي، بخصوص قانون النقابات، إلا انه تم منعها من جانب إدارة الفندق وإلغاء الحجز، بناءا على تعليمات أمنية.

 

 كما تم نقل ورشة العمل لمركز تدريب خاص بالنقابين؛ إلا أن قوات الأمن منعت الورشة من انعقادها، وتم إلقاء القبض على بعض النقابين المنظمين لورشة التدريب.

 

وتتزامن حملة سلطات الانقلاب باعتقال رئيس النقابة المستقلة للضرائب العقارية، مع اعتقال  6 من عمال غزل المحلة الموقوفين عن العمل، وإحالتهم إلى النيابة بتهمة التحريض على الإضراب.

 

كما قامت قوات الأمن، منذ يومين، باعتقال عدد من القيادات العمالية التي دعت لتنظيم وقفة احتجاجية اليوم الثلاثاء ، بعد تقدمها رسميًا بإخطار لوزارة الداخلية بشأن تنظيم الوقفة.

 

وأكد النقابيون القبض على عدد من أعضاء نقابة الضرائب العقارية العامة والكهرباء، بالإضافة لإقتحام منزل رئيس النقابة المستقلة للعاملين بالضرائب العقارية، ومن المقرر أن يتم عرضهم على نيابة العمرانية اليوم، وحتى الآن لا يعرف الموظفون سبب القبض على زملائهم، ولا التهم الموجهة لهم.

 

واعتبر نقابيون أن القبض على القيادات العمالية "محاولة لإجهاض الوقفة الاحتجاجية المقرر تنظيمها اليوم ظهر الثلاثاء  الموافق ٩/١٩ من جانب النقابة العامة للعاملين بالضرائب المصرية".

 

وجاءت الوقفة على خلفية تحقيق الموظفين حصيلة ضريبية تبلغ ٤٤٠ مليار جنيه، وهي تمثل ١٣٠٪ من الحصيلة التي كانت مستهدفة والتي كانت مقدرة بـ٣٦٠ مليار جنيه، وعندما طالبوا بصرف الحافز لأنهم نجحوا في تحقيق ١٣٠٪ من الحصيلة المستهدفة، تم إخطارهم بتعليق الحافز لحين تحقيق ٦٤٠ مليار جنيه العام القادم. 

 

الأمر الذي أثار غضب الموظفين لأن المصلحة تتهرب من صرف حافزهم المستحق، وتضع حصيلة تعجيزية للعام القادم، ما قرر معه الموظفون التظاهر احتجاجًا على هذا المسلك، وقرروا اتباع كافة الخطوات التي نص عليها قانون التظاهر، وقاوموا وأخطروا قسم السيدة زينب، وقاموا أيضًا بإخطاره بإنذار على يد محضر بالوقفة".

Facebook Comments