كتب أحمد علي:

شنت قوات أمن الانقلاب حملة مداهمات مكبرة استهدفت بيوت المواطنين بمدينة بئر العبد بشمال سيناء، أسفرت عن اعتقال عدد من الأبرياء واقتادتهم لجهة غير معلومة حتى الان دون ذكر الأسباب استمرارا لجرائمها بحق أهالى سيناء.

وحطمت الحملة أثاث المنازل التى تم اقتحامها قبل أن تعتقل كلا من: رامى محمد حسين، صلاح سالم، محمد سالم، موسى سليمان، إبراهيم سليمان، خالد محمد اللودة.

وبالتزامن مع الحملة عادت الاتصالات وشبكة التليفون المحمول لعدة مناطق بشمال سيناء بعد انقطاع لفترة كبيرة شمل مدينة العريش وعدة مناطق أخرى.

تأتى الحملة ضمن سلسلة الجرائم التى ترتكبها سلطات الانقلاب بحق المواطنين العزل، ما تسبب فى نزوح أعداد كبيرة من العائلات إلى مناطق أكثر أمناً، خاصة بعدما اتسعت رقعة عمليات القصف المدفعي والصاروخي الصادرة من القوات المسلحة على البيوت والمناطق الآهلة بالمدنيين في العريش، على نحو يشابه ما جرى ويجري في الشيخ زويد ورفح.. وفقا لما وثقته منظمات حقوقية.

ورصدت "منظمة سيناء لحقوق الإنسان" خلال الـ6 أشهر الأولى من عام 2017 نحو 435 انتهاكا شملت قتل 203 من المدنيين منهم 17 امرأة و23 طفلا وإصابة 195 مدنيًا، منهم 40 امرأة و37 طفلاً. 

Facebook Comments