كتب إسلام محمد:

لم يتوقع منجد الهواري -عضو برلمان العسكر- أن طلاب الجامعة التي تدرس فيها ابنته يمكن أن يلقنوه درسا قويا يعيد إليه اتزانه بعد أن أصبح مقعده ببرلمان العسكر يحميه من كل شيء وضد جميع المقيمين بهذا الوطن الذي ابتلي بالانقلاب ومسؤوليه منذ 4 سنوات.

وكان رد الطلاب على بلطجة "منجد" وابنته الطالبة الجامعية قاسيا، حين حطموا سيارته وحولوها إلى "كومة حديد" بعد أن اعتدى على موظفة الأمن بالجامعة التي تجرأت على مطالبة ابنته بإبراز هويتها الجامعية خلال دخولها الجامعة، واستدعائها والدها البرلماني الانقلابي الذي قام بصفع الموظفة على وجهها.

يأتي تصرف برلماني الانقلاب متسقا مع تصرفات زملائه منذ اللحظة الأولى لانعقاد هذا البرلمان غير الشرعي، حيث أصر محمد بدوي دسوقي عضو برلمان الانقلاب على الدخول بسيارته إلى داخل البرلمان في الجلسة الأولى للانعقاد، وكذب آخر على الإعلامي معتز الدمرداش حين فوض شقيقه لإجراء مداخلة بالبرنامج بدلا من شقيقه البرلماني.

وحصل نواب الدم على تأشيرات من السعودية للحج قاموا ببيعها بأسعار تقارب 90 ألف جنيه للواحدة، كما التقى أحدهم" توفيق عكاشة" بالسفير الإسرائيلي، ولا يتوقف مرتضى منصور عن إهانة كل مخالفيه يوميا عبر وسائل الإعلام، فيما تفرغ طبيب الأعشاب" حساسين"، للتطبيل للانقلاب عبر "العاصمة" ، إلى جوار أستاذه في التطبيل مصطفى بكري. وغيرها من الفضائح التي لا تتوقف أخبارها في الصحف بشكل شبه يومي 

Facebook Comments