الانقلاب يعتبرها منحة.. السماح بمرور شاحنات قمح لغزة عبر معبر رفح

- ‎فيأخبار

كتب- رانيا قناوي:
 
سمحت سلطات الانقلاب، صباح اليوم السبت، للمرة الأولى، بتوريد كميات من القمح، إلى قطاع غزة، عبر معبر رفح البري، وذلك في ظل الحصار الذي تفرضه سلطات الانقلاب على إخواننا العرب والمسلمين من الفلسطينيين في غزة، وكأن دخول القمح الذي يعتبر حقًّا لكل إنسان في الحياة هو قرار استثنائي يتم إصداره كمنحة وليست حق في الحياة.
 
وذكر مراسل وكالة الأناضول، الذي تواجد في الجانب الفلسطيني من معبر رفح، إن ثلاث شاحنات كبيرة، تحمل حاويات قمح دخلت لقطاع غزة، عبر المعبر الذي أُعيد فتحه "استثنائيًا" صباح اليوم ولمدة أربعة أسام من الجانبي لمرور الحالات الإنسانية. 
 
ورفض مسؤولون فلسطينيون في معبر رفح، التعقيب حول الأمر، لكن مصادر خاصة، قالت إن الكميات التي دخلت، ستصل إلى القطاع الخاص.
 
وأعادت السلطات المصرية، صباح اليوم السبت، فتح معبر رفح البري في الاتجاهين، مدة أربعة أيام، للحالات الإنسانية، بعد إغلاق استمر أكثر من شهر. 
 
وهذه المرة الأولى التي تسمح فيها السلطات المصرية، بتوريد "القمح" لغزة، حيث كانت قد سمحت خلال الشهر الماضي، بإدخال كميات من الإسمنت والأخشاب ومواد تعبيد الطرقات للقطاع، فضلاً عن 40 مركبة حديثة، وذلك في ظل الحصار الذي تفرضه سلطات الانقلاب على الفلسطينيين في غزة بأوامر صهيونية لحماية الكيان الصهيوني، ومعاقبة الشعب الفلسطيني الذي يقاوم الاحتلال.