كتب – مروان الجاسم

 

قال أحمد الشامي المحامي والناشط الحقوقي: إن الانقلاب العسكري والداخلية في سباق مع الزمن لإجهاض الموجة الثورية في ذكرى ثورة 25 يناير، مضيفًا أن الحملة بدأت في الإسكندرية باعتقال أكثر من 350 شخصا، وتوزيعهم على النيابات وتلفيق داخلية الانقلاب تهما عديدة لهم.

 

وأضاف الشامي في مداخلة هاتفية لقناة "مكملين" مساء الثلاثاء، إن وكلاء النيابة مسؤولون عن حالات الوفاة داخل أماكن الاحتجاز والمعتقلات، ويجب محاكمتهم عن تلك الجرائم التي وقعت بالمعتقلات وأماكن الاحتجاز.

 

وأوضح أنه في الماضي كانت الداخلية هي العصا الغليظة للسلطة، والآن أصبح القضاء والنيابة العصا الغليظة للسلطة والتي تستخدمها سلطات الانقلاب في التنكيل بالسياسيين.

 

رابط الفيديو:

 

Facebook Comments