السيسي يواصل التحدي.. موجة غلاء للشاي والبن

- ‎فيأخبار

كتبت- رانيا قناوي:
 
لم يمر شهران على الزيادات التي قضّت مضاجع الفقراء والغلابة وقضت على ما تبقى لهم من معيشة، حتى دخلت البلاد في ظل حكم الانقلاب في موجة غلاء وارتفاع أسعار جديدة، حيث كشف ماجد نادي المتحدث باسم النقابة العامة لبقالين التموين، إنه سيتم رفع أسعار الشاى والبن نظرًا لارتفاع سعر صرف الدولار بعد تعويم الجنيه، مؤكدًا أن هاتين السلعتين تحديدًا من الصعب المطالبة بزراعتهما فى مصر.
 
وقال نادى في تصريحات صحفية مساء أمس الجمعة، إن هناك سببين يؤثران على أسعار البن والشاى، أولهما عالمى بسبب البورصات الخاصة بهمها ومدى الإقبال عليهما، وآخر محلي، وهو توافر الدولار وسعر صرفه، موضحًا أنه في الآونة الأخيرة شهدت أسعار البن ارتفاعًا طفيفًا في ظل ارتفاع سعر صرف الدولار محليًا وقلة المتوافر منه للسلع الترفيهية مثل القهوة والشاي.
 
وأوضح أن زيادة أسعار البن جاءت بنسب أكبر من الشاى فى مصر؛ وذلك بسبب سهولة تعبئة وتسويق وتوزيع الشاي، بالإضافة لانخفاض سعره بالمقارنة بسعر البن بأكثر من 50% في بعض الأصناف.
 
وكشف نادي أنه تم ارتفاع أسعار الشاى بما يتراوح بين جنيه إلى 1.5 جنيه، وتتراوح عبوة الشاى العروسة وزن 40 جرامًا ما بين 2 إلى 3 جنيهات، إلا أن بعض الأكشاك تقوم ببيعها بـ3.5 جنيهًا أو 4 جنيهات حسب المنطقة الجغرافية واقتراب أو ابتعاد منافذ التوزيع عن مصانع التعبئة.
 
وكانت قد شهدت الآونة الأخيرة موجة ارتفاع في الأسعار لم يتحملها المواطن البسيط، حيث شمل الارتفاع كافة السلع الغذائية والأدوية بنسب تتراوح بين 50 إلى 70%، فضلاً عن رفع الدعم عن الوقود والغاز والكهرباء ووسائل المواصلات؛ الأمر الذي أدى لموجة غضب كبيرة في الشارع المصري، مطالبين بسقوط حكم الانقلاب وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.