أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعمه لحملة “مرحبا أخي”، التي تم تدشينها عبر مواقع التواصل الاجتماعي تضامنا مع ضحايا “مذبحة المسجدين” في نيوزيلندا.

وكانت عبارة «مرحبا أخي» هي الجملة التي استقبل بها أول ضحايا المذبحة قاتله لدى دخوله المسجد ظنا منه أنه غريب عن المنطقة قدم للصلاة. ونشر حساب أردوغان على “تويتر” مقطع فيديو عن الحملة، وعن الأفغاني “داود نبي” (71 عاما) الذي استقبل القاتل بعبارة “مرحبا أخي”، فكان أول ضحاياه.

وبحسب وكالة الأناضول التركية، أرفق أردوغان الفيديو بهاشتاج الحملة “#HelloBrother”، وبترجمة العبارة إلى اللغة التركية “Selam Karde?im”.

كما شارك أردوغان عدة مقاطع فيديو عن الحملة نشرها تلفزيون “TRT WORLD” التركي الرسمي الناطق بالإنجليزية، ونوادي تركية لكرة القدم منها إسطنبول باشاك شهير، وبشيكطاش، وفنرباهجه، وغلطة سراي، وتشاي كور ريزه سبور، وطرابزون سبور.

وظهر داود نبي في الفيديو الذي بثه القاتل لحظة الهجوم، وهو يستقبل المهاجم قائلا “مرحبا أخي” ليرد عليه الإرهابي بوابل من الرصاص أرداه قتيلا.

وكان الإرهابي الصليبي “برينتون تارنت” الأسترالي الجنسية قد نفذ هجوما إرهابيا مسلحا على مسجدين بمدينة كرايست تشيرتش بنيوزيلندا أسفر عن مقتل أكثر من 50 مسلما وإصابة 50 آخرين أثناء صلاة الجمعة يوم 15 مارس 2019م.فيما تمكنت السلطات من توقيف المنفذ، وهو أسترالي يدعى بيرنتون هاريسون تارانت، ومثل أمام المحكمة السبت الماضي؛ حيث وُجهت إليه اتهامات بـ”القتل العمد”.

 

فيسبوك