• بعد الانقلاب.. إفقار.. وكبت وقمع.. وإهمال وتشريد وتجويع 
  • في عيد العمال نرصد أبرز إنجازات الرئيس ومؤسسة الرئاسة وحكومته للعمال
  • الرئيس أوقف عملية الخصخصة حفاظا على العمال.. والانقلاب أعاد الشركات لرجال الأعمال بأثر رجعي
 

أعد الملف: سامة خليل

وضع أول رئيس مدني منتخب لمصر بانتخابات حرة نزيهة الدكتور محمد مرسي، الرئيس اختارته فيها الإرادة الشعبية، ملف العمال ومشكلاتهم وهمومهم على رأس أجندة مؤسسة الرئاسة وتصدرت جدول أعماله وجولاته بالداخل والخارج.

 

وبالفعل نجح الرئيس في تدشين استراتيجية واضحة للارتقاء بأحوال العمال من جميع النواحي فيما يخص منظومة الأجور والعلاوة والمعاشات والتأمين الصحي وزيادة مخصصات برامج الحماية الاجتماعية، وشبكة الضمان الاجتماعي.

 

وفي عهده أسست مؤسسة الرئاسة آلية دائمة من خلال مساعدي ومستشاري الرئيس وحكومته لرصد الأزمات العمالية والتدخل الفوري لحلها سواء كانت للمصريين بالداخل في جميع القطاعات العام والخاص، أو للعمال المصريين بالخارج، وحماية مصالحهم ومستحقاتهم.

Facebook Comments