رحبت حركة طلاب ضد الانقلاب بخروج كيانات طلابية جديدة طالما كانت علي طريق الثورة و لتحقيق أهدافها.

دعت الحركة -في بيان لها- الكيانات الجديدة أن تكون شوكة للطلاب بالميادين والساحات وألا يقتصر على دور إعلامي بحت، لا يحقق وحده أي مطلب، فتنفيذ المطالب يكون بالنزول والتضحية من أجل الأهداف.

قالت الحركة: يدنا مفتوحة لكل محاولة جادة وصادقة للمشاركة في حراك طلابي ثوري ضد الدولة العسكرية التي تستهدف أرواح الطلاب وحرياتهم وقد ضربت الحركة أروع المشاهد في الثبات والصمود والمقاومة ضد العسكر بأدواته القمعية.

وأضافت: قادت الحركة انتفاضة الطلاب مُـنذ بدأت وحتى عامهم الدراسي الثاني تجمعهم مطالب جامعة حرة، ووطن حر، لم تبرح الدفاع عن مطالب الحرية والكرامة يوما واحدا، ولم تفرقهم أبدا مطالب فئوية أو رايات حزبية. فالحركة هي ملك للثورة والثوار، تحكمها مبادؤها دون انتماءات، و ما دون ذلك من محاولة قصر الحركة على فصيل بعينه، فهو محض افتراء يلزم من قاله.

Facebook Comments