الإسكندرية-ياسر حسن

ارتقى عبد الرحمن مصدق 17 عاماً – الطالب بالصف الثانى الثانوى بأحد المدارس الخاصة – شهيداً عقب إطلاق الرصاص الحى عليه من ميليشيات الانقلاب فاصابته فى رقبته ضمن مسيرة دعم الشرعية والتى خرجت من منطقة السيوف دائرة المنتزة شرق الإسكندرية.

وقال شهود عيان بالمسيرة إن مليشيات الإنقلاب هاجمت المسيرة والتى إحتشد فيها الألاف من ثوار وأهالى المنطقة وقاموا بإطلاق الرصاص الحى والخرطوش والغاز المسيل للدموع.

وأضاف الشهود أن إصابات بالجملة لم يتم تحديدها سقطت جراء العداون الغاشم على المسيرة إما باختناق نتيجة استنشاق الغاز أو الإصابة المباشرة بالرصاص الحى والخرطوش فى الراس والقدم والجسد ن بينما لم يتم التأكد حتى الأن من وجود معتقلين بعد إنتهاء المسيرة.

كان تحالف دعم الشرعية ورفض الانقلاب قد نظم اليوم الجمعة 12 مسيرة بشرق ووسط وغرب الإسكندرية إيذاناً ببدء جمعة" لن يحكمنا الفسدة" بالتزامن مع محافظات مصر كلها.

وخرجت مسيرات حاشدة قوامها الألاف من أبناء وثوار المحافظة فى مناطق البيطاش والهانوفيل والعامرية غرب الإسكندرية والعوايد السيوف وحجر النواتية شرق الإسكندرية بالإضافة إلى مدينة برج العرب الجديدة والورديان.

وندد المشاركون بالقتل البطئ الذى تقوم به مديرية أمن الإسكندرية تجاه المعتقلين منذ 5 أيام بالدور الرابع بالمديرية بسموحه ، حملوا خلالها صور الرئيس الشرعى د. محمد مرسى وصور الشهداء بالمناطق المذكورة بالإضافة إلى لافتات تطالب الثوار بإستكمال المسيرات السلمية حتى يتم دحر الإنقلاب ومحاكته.

فى سياق متصل، حمل مركز الشهاب لحقوق اﻹنسان مدير أمن الإسكندرية اللواء أمين عز الدين واللواء ناصر العبد رئيس المباحث المسئولية الكاملة سقوط الطالب "عبد الرحمن مصدق" بطلق ناري في الرقبة برصاص قوات اﻷمن الإنقلابية.

Facebook Comments