مروان الجاسم
وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التـحـية إلـى الـشـعـب الـتركـي الذي واجــه دبابات وطائـرات الانـقـلابـيـين بصدور عارية، مؤكدا أن الشعب التركي لن يقبل الذل والهوان.

وأضاف أردوغان- في كلمته بمليونية "‏الديمقراطية والشهداء" فى ساحة ‏ينى كابي بإسطنبول- "أثبتنا للجميع أننا لسنا أقوياء فقط في السياسة والاقـتـصـاد، بـل أثـبـتنـا وحدتنـا فـي مواجهـة المؤامرات، وعلى الشعب التركي أن يفتخر بما أنجزه من قتال من أجل استقلال وطنه".

وأوضح أردوغان أن الشعب التركي أثبت أن "بلدنا قوية وقادرة على دحر كل المؤامرات الداخلية والخارجية، وشعبنا له تاريخ حافل من النضال وليس غريبا وقوفه في وجه الانقلابيين".

وأشار أردوغان إلى أن 171 مدنيا من بين 240 شهيدا سقطوا أثناء التصدي للمحاولة الانقلابية، لكن بإيـمـان وقـوة شعبنا انـتـصــرنا عـلـى الانـقـلابـيـيـن فـي ليلـة الخامـس عشـر مـن يوليو.

وأكد أردوغان أن "حـكـم الإعـدام مـوجـود في الولايات الـمـتحدة وغـيـرها، فـلم لا يـكـون عـنـدنا؟، وإذا أردتم إعادة حكم الإعدام فالمقر الوحيد لذلك هو مجلس الأمة، وسأوافق على القرار إذا اتخذه المجلـس، إجراءاتنا سليمة في مواجهة فلول الانقلابيين في تركيا".

وأضاف أردوغان أن هـنـاك قوى خارجيـة تقوم بمساعدة المنظمات الإرهابية لتنفيذ مؤامراتها في تركيا، مؤكدا أنه "عـنـدمـا تـأتـي الـلـحـظـة المناسبـة سنعاقب كـل مـن دعـم الانقلابييـن فـي تركيا".

وقال أردوغان: إن مـن قاموا بـالمحاولة الانقلابية الفاشلة خـرجـوا من المدارس الـعسكرية، ولو نجح الانقلاب لقدم الإرهابيون تركيا على طبق من ذهب لأعدائنا، مضيفا أن 15 يوليو كان فرصة ذهبية للتخلص من الإرهابيين الذين يرتدون زي الجيش التركي.

وتابع "عـلينا إجـراء تـقيـيم ودراسـة كاملـة للمحاولـة الانـقلابيـة ومـن دعمهـا، يجب أن نقوم بتطهير جميـع مؤسساتنـا العسكرية والمدنية من جميع التنظيمات الإرهابية، علينا كشف الثغرات التي نفذت من خلالها منظمة غولن الإرهابية إلى أجهزتنا".

واختتم أردوغان قائلا: "أشكر رؤساء أحزاب المعارضة الذين استجابوا لدعوتي، أشكر الشرطة التركية التي وقفت وقفة بطولية في وجه الانقلابيين، أشكر القوات المسلحة التركية بقادتها وجنودها على انحيازهم لشعبهم".

 

Facebook Comments