سلطت صحف الانقلاب الصادرة اليوم الخميس 17 سبتمبر 2015 الضوء على لقاء السيسي بوزيرة الخارجية المكسيكية، وروجت الصحف لمزاعم رضا وتفهم المكسيك للحادث الذي راح ضحيته 12 شخصا منهم 8 من المكسيك. فيما أبرزت "الشروق" غضب المكسيك وطلبها إجراء تحقيقات شفافة في الحادث". وجاء التناول الإعلامي لأزمة الوقود التى ضربت المحافظات مؤخرا خجولا ولا يتحدث سوى عن انفراجة في الأزمة وتعهد وزراة البترول بحلها قريبا دون رصد معاناة المواطنين في المحافظات المختلفة.

وحظيت كواليس تشكيل حكومة الانقلاب الجديدة برئاسة شريف إسماعيل بقدر واسع من التغطية وأفردت لها الصحف مساحات كبيرة تتحدث عن التكهنات والتوقعات بشأن من يبقى ومن يذهب ومن يدخل في التشكيلة الجديدة. وأشارت "الوطن" في تقرير لها إلى تراجع الصادرات غير النفطية بنسبة 20% للشهر الثامن على التوالي. وتناولت الصحف استبعاد 6 قوائم من الانتخابات لإفساح الطريق أما قائمة "في حب مصر" التى قامت على تشكيلها الأجهزة الأمنية وتمهد الطريق لفوزها وفق مخطط السيسي الرامي لتعديل الدستور وإقرار قوانينه المشبوهة والاستثنائية.

المكسيك غاضبة وتطالب بالتحقيق
اهتمت الصحف باستقبال السيسي لوزيرة خارجية المكسيك ونشرت صورة تجمعهما فى مقر رئاسة الجمهورية، واتجهت جميع الصحف إلى الزعم بأن المكسيك تتفهم ظروف الحادث ووجود تعاون بين البلدين باستثناء "الشروق" حيث عرضت انتقادات السفيرة التى عبرت عن غضب بلادها من الحادث، ونشرت "الأهرام" "تعاون مصري كامل مع المكسيك فى حادث الواحات"، ونقلت تبرير السيسي للحادث: الحدود الغربية تشهد تحركات لعناصر إرهابية ومتطرفة وتهريبا للسلاح" ، وقالت الجمهورية إن المكسيك لن تحظر السفر إلى مصر.. بينما أشارت "المصري اليوم" إلى أن المكسيك تطالب بتحقيق دقيق وشفاف فى هجوم الواحات، ونقلت "الشروق" عن وزيرة خارجية المكسيك: بلادنا قلقة وغاضبة ، وكشفت "البوابة" عن زيارة مرتقبة للسيسي إلى المكسيك لجبر الخواطر!.
كشفت "الشروق" عن وجود محادثات مع الصين لبيع غواصات عسكرية لمصر بدلا من ألمانيا حيث تعرض الصين مميزات تتمثل في انخفاض أسعار الغواصات وتقدمها التكنولوجي.

تغطية خجولة لأزمة الوقود
يبدو أن الرقيب العسكري أظهر للصحف الحكومية والخاصة العين الحمراء وهددهم وتوعدهم أو أن التوجه الإعلامي للرقيب العسكري هو تجاهل الأزمات والتناول الإيجابي للقضايا بعيدا عن إبراز الحقائق التي تؤثر على الجماهير وعلى شعبية السيسي الهشة بالفعل. حيث أشارت الصحف على استحياء إلى أزمة الوقود .. ونقلت "المصري اليوم" تأكيد وزارة البترول: قضينا على أزمة الوقود، فيما قالت "اليوم السابع". أزمة نقص الوقود تستقبل الحكومة الجديدة و مصر للبترول تضخ 7.6 مليون لتر بنزين للمحطات.
وفي سياق مختلف، حرضت "الجمهورية" الحكومة على الباعة الجائلين فى العتبة وقالت أنهم يتحدون محافظ القاهرة والحكومة ويحتلون الميدان.

استبعاد 6 قوائم لتعزيز فرص قائمة أمنية
ركزت الصحف على أخبار الانتخابات البرلمانية والمرشحين ,, فنشرت "الأخبار": "استبعاد 6 قوائم و535 مرشحا منهم عز وعكاشة" .. وقالت "المصري اليوم": "النيابة تحقق فى تورط أحزاب دينية فى أعمال عنف" .. وكتبت "الوطن": "العليا تعلن المقبولين .. والنور مهدد بالاستبعاد".. وتابعت اليوم السابع" : "الممنوعين من الانتخابات" .. وأعلنت "الشروق": "استبعاد 6 قوائم يفتح طريق البرلمان أمام "فى حب مصر" وهي القائمة الأمنية التى تولت الأجهزة إعدادها وترتيبها وتهيئة الأجواء لفوزها .. بينما حذرت "البوابة": "برلمان الـ 5% أوله تزكية وآخره حل".. وتابعت "الوفد": "العليا تستبعد 6 قوائم و535 مرشحا بينهم عز وعكاشة".

وأشارت إلى قبول 5420 مرشحا للفردي و9 قوائم ورفض 535 واستبعاد 6 أبرزهم عز وعكاشة لعدم تقديم حساب بنكى سار.
وقد لوحظ أن هناك اتجاها لإثارة الجدل حول حزب النور وقد بدأ التمهيد لطرح فكرة حل الحزب الذى أسس على أساس ديني، فقد كشفت "المصري اليوم" و"الوطن" أن "النيابة تحقق فى تورط 11 من الأحزاب الدينية فى أعمال عنف ومقاومة النظام.

في سياق مختلف، أشارت "اليوم السابع" إلى أن أبو الفتوح وجه الدعوة لـ حمدين صباحى وعبد الجليل مصطفي وحمزاوي لتحالف المقاطعين.
وقالت "الشروق" إن الحكومة وافقت على تعديل لائحة الخدمة المدنية والاستجابة لـ 85% من مقترحات العمال وهو ما لم يتم التأكد منه أو الإعلان عنه من مصدر رسمي ولكنها ربما أمنيات الجريدة سعيا لتهدئة ثورة الموظفين الغاضبة.

تراجع الصادرات
وكشفت "الوطن" عن تراجع صادرات السلع غير البترولية للشهر الثامن على التوالي بنسبة 20%. وقالت "المصري اليوم" إن وزارة المالية خصصت 3.9 مليار جنيه للدعم والمرتبات في 5 وزارات هي النقل والثقافة والتموين والصحة والإذاعة والتلفزيون.
واستعرضت الصحف حصاد "حق الشهيد" لليوم العاشر: مقتل 415 إرهابيا وضبط 378 مطلوبا .. وخبراء: كل البؤر الإجرامية مرصودة.
وقالت الجمهورية إن أجهزة الأمن كشفت أجهزة تجسس بطائرة خاصة يقودها سويدي.
وأشارت "اليوم السابع" إلى تقرير هيئة المفوضين" بالمحكمة الإدارية بعودة الضباط المنتمين للإسلام السياسي المحالين للاحتياط.
وقالت "الشروق" إن تدريبات عسكرية تسببت فى إغلاق المجال الجوى ساعة ونصف.
وأشارت الصحف إلى تأكيد تقرير الطب الشرعي واللجنة الخماسية بان ورقة إجابة طالبة الصفر بخط يدها.
وأبرزت الصحف حكم المؤبد لنجل حمدي الفخراني في قضية رشوة و سطو مسلح.

شيطنة الإخوان
زعمت "الأخبار" نقلا عن مصدر أمني لم تسمه- أن أجهزة الأمن رصدت قيادات إخوانية تتبنّى تجنيد الشباب وتسهيل سفرهم إلى تركيا ومنها إلى سوريا، وادعت أن الإخوان جندوا نحو 8 آلاف مصري وإندونيسي فى سوريا لتدريبهم على السلاح ثم العودة إلى بلادهم لتنفيذ عمليات إرهابية وزعزعة استقرار البلاد.
واتهمت "اليوم السابع" الإخوان بتحريض المكسيك ضد مصر على خلفية حادث مقتل 12 سائحا في مجزرة الواحات بينهم 8 من المكسيك. وحكمت الصحيفة على هذه التحركات المزعومة بالفشل وذكرت في تفاصيل الخبر المفبرك أن بعض قيادات الجماعة في الخارج سعوا إلى تحريض سفراء المكسيك فى الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا لاتخاذ موقف معادي من مصر بسبب الحادث الأخير.

ثرثرة الصحافة حول تشكيل الحكومة
أجمعت الصحف على قرب إعلان التشكيل النهائي للحكومة والذى من المرجح أن يكون اليوم، باستثناء "الوفد" التى رجحت تأجيل إعلان الحكومة بسبب الاعتذارات.
ونشرت كل صحيفة معلومات مسربة وتكهنات عن التشكيل الجديد، حيث أكدت كل من الأهرام والشروق بقاء وزير العدل والشباب فى منصبيهما، وأشارت "الأخبار" إلى ترشيح أحمد عماد عميد طب عين شمس للصحة والسكان وأشرف الشيحي للتعليم العالي وسامح مهران للثقافة وسحر نصر للتعاون الدولى .. واتجاه للإبقاء على الرافعي للتربية والتعليم وشخصية عسكرية للنقل، وأكدت "الجمهورية" تعيين 10 وزراء جدد منهم أحمد درويش للتنمية المحلية و20 باقون ، وقالت "المصري اليوم" إن الوزارات تتقلص وخروج النساء من حكومة إسماعيل وأكدت وجود غموض لـ مصير عادل لبيب وأشرف سالمان .. وتوقعت "اليوم السابع" تغيير وزراء التربية والتعليم والاستثمار والتعليم العالي والصناعة والآثار والثقافة والأوقاف والتنمية المحلية والري ودمج البترول والكهرباء .. فيما رجحت "الوفد" أن التغييرات تشمل التنمية المحلية والري والصناعة والثقافة والاستثمار والتعليم العالي ودمج العشوائيات مع الإسكان والتعليم الفني مع التربية.. وبقاء وزراء العدل والتخطيط والإسكان والداخلية والخارجية.

 

Facebook Comments