الحرية والعدالة

طالب يونس مخيون، رئيس حزب النور، بسرعة التحقيق في مقتل الدكتور مصطفى شبل، عضو الحزب بكفر الشيخ، والذي قتل عند كمين شبرا الخيمة منذ عدة أيام.

ودعا إلى إظهار نتائج التحقيقات لافتا إلى أن القتيل رجل مسالم لم ينتهج عنفًا أو فكرًا منحرفًا على حد قوله.

وقال مخيون، في بيان له، اليوم الجمعة: "نريد إظهار حقيقة ما حدث، لأن مثل هذه الأعمال والانحرافات الأمنية تؤدي إلى مزيد من الاحتقان بين الأمن والشعب المصري في وقت لا تتحمل فيه البلاد ذلك".

وأوضح أنه سوف يتم اللجوء إلى القضاء لمعاقبة المسئول عن هذا الحادث الأليم حتى لو كان هذا الحادث خطأ فرديًا مؤكدًا أن الحزب يتعامل مع كل واقعة بقدرها.

من جانبها قالت مصادر بحزب النور، إن قيادات الحزب تواصلت مع جهات التحقيق بوزارة الداخلية لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء مقتل الدكتور مصطفى شبل.

وكشفت المصادر، أن قيادات الحزب تواصلت مع محمد إبراهيم وقيادات الوزارة إضافة إلى سماع شهادات محضر الواقعة سواء من صديقه الذي كان برفقته وقت الحادث أو آخرين كانوا في الكمين.

وبحسب موقع مصر العربية فإن مصادر الحزب أكدت أن الروايات التى استمعت إليها قيادات الحزب بشأن مقتل شبل متضاربة.

يذكر أن شبل عضو حزب النور بكفر الشيخ والمقيم بالقاهرة قد تعرض لإطلاق نيران بأحد الأكمنة الأمنية بالقاهرة ومات على إثرها، قبل عدة أيام في ظروف غامضة لم تعلن تفاصيلها حتى اليوم.

Facebook Comments