الحرية والعدالة

في جو من الحزن والألم تجمع أقارب وأصدقاء الشهيد الطفل عبدالرحمن مصدق الذى قتله مليشيات السيسى اليوم في منطقة السيوف بالإسكندرية برصاصة قناص في الرقبة أودت به ميتا في الحال.

وصاحت أمه وسط نحيب وبكاء لا ينقطع: "جيشنا الطاهر بيموت شبابه" وتابعت جيشنا الطاهر مبقتلش اليهود .. لأ.. بيموت شبابه".

من جانبه قال والد الطفل الشهيد :"عايز ابني ومعرفش مين اللي قتله".. وعبر عن مدى حزنه وألمه لفراق نجله الذي كان يعتبره نور عيونه والضي الذي يرى به الدنيا.

وقال في تصريحات صحفية اليوم: "كنت بقول لابني دايمًا بلاش تنزل المظاهرات، وهو كان بيصر ينزل مع زمايله عشان يشارك".

وردا على اتهامات مليشيات الانقلاب للإخوان بقتل الطفل قال والده: "أنا معرفش مين اللي قتله، الطبيب الشرعي هو اللي هيحدد، بس الإخوان ولا بيقتلوا ولا بيكسروا، وحسبي الله ونعم الوكيل".

وتابع: "ابنى خريج مدارس المدينة المنورة بالإسكندرية، وكان دايماً يصر على المشاركة في تظاهرات مؤيدي الشرعية والرئيس المنتخب".

شاهد الفيديو:

https://www.youtube.com/watch?v=HfEghjapjB0#t=18

Facebook Comments