الحرية والعدالة
توالت ردود الأفعال الغاضبة على تصريح وزير خارجية الانقلاب نبيل فهمي، شبَّه فيه العلاقة بين القاهرة وواشنطن بـ"الزواج الشرعي"، وليست مجرد "نزوة لليلة واحدة"، الأمر الذي وضع الوزير في موقف لا يُحسد عليه.
وتسبب التصريح الذي أدلى به فهمي، الذي يزور الولايات المتحدة حاليا، كما ذكرت "سي إن إن" في مقابلة مع الإذاعة الحكومية الأمريكية، في موقف حرج للخارجية المصرية، التي سارعت بإصدار بيان رسمي، في محاولة للخروج من هذا الموقف عن طريق إعادة تفسير تصريحات الوزير.
ونقل البيان، الذي حصلت CNN بالعربية عليه الخميس، عن المتحدث باسم وزارة الخارجية بدر عبد العاطي قوله: إن "التصريح المنسوب لوزير الخارجية حول العلاقات المصرية – الأمريكية غير دقيق، وأن ترجمته من الإنجليزية للعربية غير صحيحة."
وأضاف المتحدث الرسمي: "لم يذكر الوزير أن العلاقة بين مصر والولايات المتحدة هي علاقة زواج، وإنما ما ذكره الوزير هو أنه بخلاف العلاقات العابرة بين الدول، فإن العلاقات المصرية- الأمريكية هي علاقات ممتدة على مدى طويل ومتشعبة، ومثل الزواج تحتاج لكثير من الجهد والمتابعة، ويتخذ خلالها قرارات عديدة وفي مجالات متعددة، وقد تتعرض بين الحين والآخر إلى بعض المشاكل."
 

Facebook Comments