أحرق صحفيون مصريون علم كيان الاحتلال الصهيوني خلال وقفة احتجاجية، الأربعاء، على سلالم نقابة الصحفيين، رفضا للانتهاكات الصهيونية في المسجد الأقصى، وتنديدا بـ"تخاذل الحكام العرب".

وهتف المشاركون خلال الوقفة ضد النظام الانقلابي في مصر، وجميع الأنظمة العربية التي "صمتت" على هذه الانتهاكات.

وطالب عضو مجلس نقابة الإعلاميين عامر الوكيل، بطرد السفير الصهيوني، والسماح بالسفر للعرب بدون تأشيرات من الكيان الصهيوني. واستنكر عودة السفير الصهيوني للقاهرة "بالتزامن مع الانتهاكات الحقيرة في المسجد الأقصى"، مستهجنا "المحاولات الحثيثة لتهويد القدس، وسط صمت عربي كبير، وخذلان لأهل القدس".

وانتقد المحتجون الإعلام الذي "يداهن الصهاينة، ويشتم المقاومة الفلسطينية الشريفة"، مشيرين إلى وجود كتاب وإعلاميين محترمين "يقدرون المقاومة، ويرفضون التطبيع مع الكيان الصهيوني". وطالبوا الجامعة العربية بـ"الاستيقاظ من البيات الشتوي، وإسقاط العلم الصهيوني من فوق أي بناية في مصر والوطن العربي".

Facebook Comments