رفضت محكمة جنايات القاهرة، التماسا مقدما من القنصلية الأمريكية بمصر، طالب بالإفراج عن الناشط محمد سلطان، والذي يحمل الجنسية الأمريكية، ونجل الدكتور صلاح سلطان
جاء ذلك خلال نظر المحكمة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، اليوم، القضية المعروفة إعلاميا باسم "غرفة عمليات رابعة" المعتقل فيها سلطان، والتي تم تأجيلها إلى جلسة 5 نوفمبر المقبل.

يعد هذا هو الرفض الرابع للمحكمة خلال شهر للإفراج عن سلطان، المضرب عن الطعام منذ 270 يوما.ففي 23 سبتمبر الماضي، رفضت المحكمة ذاتها طلبا من هيئة الدفاع بالإفراج عن محمد سلطان، وكررت الرفض ذاته في جلسات 8 و15 أكتوبر الجاري، قبل أن ترفضه للمرة الرابعة اليوم.
وقال قاضي المحكمة، إنه وصله خطاب من النائب العام جاء فيه إن مساعد وزير الخارجية لشؤون للشئون القنصلية والمصريين بالخارج على العشري، تواصل معه بشأن التماس مقدم من القنصل الأمريكي بالقاهرة، بالإفراج عن سلطان، نظرا لحالته الصحية.
وأشار القاضي إلى أن الخطاب، قال إن التوجيه الوارد من القنصل جاء من واشنطن بالولايات المتحدة الامريكية بخصوص الافراج عن سلطان يأتي على خلفية إثارة الموضوع أثناء مقابلة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، علي هامش اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة بالإفراج عنه بكفالة على ذمة القضية.وأوضح أن الخطاب تضمن أن الولايات المتحدة تتعامل مع الأمر خوفا من أي عواقب سلبية قد تنتج عن تدهور حالة سلطان بشكل أكبر، وذلك ببعد إنساني دون أي أبعاد سياسية.وأشار إلى أن خطاب العشري للنائب العام بتاريخ ١٣ أكتوبر الجاري.
يذكر أن أسرة سلطان، طالبت الاثنين الماضي، واشنطن، بالتدخل للإفراج عنه من السجون المصرية.وشهدت الجلسة، حضور مندوب السفارة الامريكية للتضامن مع سلطان، بعد تغيب جلستين متتاليتين.

Facebook Comments