طالبت المفوضية المصرية للحقوق والحريات، بإجراء تحقيق مستقل في مقتل عمر الطالب هندسة الإسكندرية وتقديم المسئولين للعدالة مشددة علي ضرورة التحلي بأعلي درجات ضبط النفس وعدم لجوء قوات الامن لاستخدام الأسلحة بشكل غير مشروع ضد الاحتجاجات الطلابية .
وأكدت المفوضية اليوم , نقلاً عن الجزيرة مباشر مصر , أنها رصدت تصاعد وتيرة العنف من قبل قوات الأمن في جامعة الاسكندرية يوم الثلاثاء 14 أكتوبر 2014، نتج عنها إصابة عدد من الطلاب بالخرطوش في الوجه، بينهم الطالب عمر الشريف عبد الوهاب الذي فقد كلتا عينيه حتى توفى صباح يوم الثلاثاء 21 أكتوبر 2014 اثر تلك الاصابة.
واستنكرت المفوضية تصرفات قوات الأمن بمنع أسرته من إقامة صلاة الجنازة عليه في مسجد المواساة والاستيلاء على تصريح الدفن ومصادرة هواتف اقاربه، لمنعهم من التواصل أو التصوير، وكذلك إجبار الأهالي على التحرك إلى بلدته شبين الكوم بالمنوفية لدفنه دون الصلاة عليه.
واعلنت المفوضية رفضها التدخل في الحريات الأكاديمية المتمثلة في حزمة القوانين و اللوائح المقيدة للحريات، كما تدين الإعتقال التعسفي للطلاب أو أهاليهم.

Facebook Comments