طالبت نقابة المعلمين المستقلة في بيان لها , اليوم , محمود أبو النصر وزير التعليم الانقلابى بالاستقالة من منصبه فورا، واتهمته بالإهمال في معالجة الأسباب الحقيقية التي نتجت عنها حوادث الطلبة في المدارس أو اعتداءات أولياء الأمور على المدرسين والمدارس.
وقالت النقابة أن الوزير يبحث في كل كارثة عمن يحمله المسئولية، بدلا من حل المشكلة من جذورها.
من جانبه أكد أحمد الأشقر، منسق الجبهة الحرة لنقابة المهن التعليمية، أن وزارة التربية تتعمد إهمال المدارس الحكومية، التي أصبحت عبئا عليها بسبب كثرة نفقاتها،
وقال لا توجد أي محاسبة للمسئولين المتسببين في أي حادث رغم تكرار الوقائع، وتوجيه أصابع الاتهام فقط إلى الموظفين والعمال البسطاء.

Facebook Comments