كتب – أحمد علي
يشكو أهالى الوحدة المحلية ببنى عامر بمركز الزقازيق محافظة الشرقية والتى تضم 7 قرى و55 تابع من تراكم القمامة ومخلفات مزارع الدواجن من الدجاج النافق على امتداد ترعة المسلمية والتى تمتد القرية عليها بما أسهم فى انتشار الامراض والروائح الكريهة المنبعثة من تراكم القمامة والحيوانات النافقة بالمجرى المائى للترعة وعلى جانبيها.

كما اشتكى الأهالى والمزارعون عبر قناة برنامج مع الناس الذى تبثه "مكملين" الفضائية أمس الخميس من عدم إجراء عمليات التطهير للترعة حيث تتكاثر الحشائش ونبات ورد النيل وهو ما يهدر كميات كبيره من المياه التى لا تصل للأراضى ما يزيد من معاناتهم ويدفعهم إلى الاعتماد على المياه الجوفية، الأمر الذى يؤثر على مستوى جودة الأراضي ويضعف المحاصيل ويدفعهم إلى استخدام كميات كبيرة من السماد بما يثقل كاهلهم بالأعباء ويخفض من العائد الاقتصادى للمحصول.

وأضاف الأهالى أن سيارات الكسح تلقى بمياه الصرف الصحى بالمجرى المائى للترعة وهو ما يؤثر بالسلب على جودة الأراضى ويعمل على انتشار الأمراض بينهم، وأكدوا توجههم بالعديد من الشكاوى للمسئولين دون أى استجابة على أرض الواقع.

وطالب الأهالى بتشديد عمليات الرقابة على المجرى المائى للترعة لمنع إلقاء مخلفات الصرف الصحى ومزارع الدواجن على جانبى ضفاف الترعة التى تمتد بطول القرية والبدء فى عمليات التطهير والتى لم تتم لها منذ فترات بعيدة، وطالبوا أيضا بإجراء عملية تغطية للمسافة التى تمتد بطول القرية بالمواسير حفاظا عليهم من انتشار الأمراض والروائح الكريهة.

Facebook Comments