كتب حسن الإسكندراني:

قال رمزي رميح، الأكاديمي الليبي، إن 27 عاملاً مصريا تم اختطافهم في منطقة مصراتة وليس بريقا،من خلال مجموعة من الملثمين  إلى مكان غير معلوم مساء امس الأول السبت.

وأضاف رميح في مداخلة هاتفية ببرنامج "صباح أون" عبر قناة ONTV Live، أنه تأكد أن مجموعة مسلحة طالبت بفدية لإعادة المصريين.

وأكد أن المصريين المختطفين خرجوا من مكتب عمل رسمي يدعى "الصديقي" عبر ثلاث حافلات ومعهم 3 سائقين ليبيين، وتعرضوا مساء السبت لعملية مسلحة، وأقتاد المسلحون الـ27 مصريا، إلى مكان غير معلوم ،وتمكن من الفرار شقيق أحد السائقين، والذي قال إن المختطفين طلبوا مبلغا ماليا يتراوح ما بين 1000 إلى 5000 دينار عن كل شخص..

فى سياق متصل، واصلت خارجية الانقلاب تنكرها من قضية الإختطاف ،حيث أكدوا أنهم فى طور البحث عن حقيقة.

ويأتى اختطاف العمال المصريين كمشهد متكرر وسط تخاذل السفارة المصرية بليبيا والتى تعددت فيه إختطاف العمال المصريين،وفيما يلى مسلسل اهانة المصريين.

وفي فبراير من العام ذاته، خطفت جماعة فجر ليبيا 21 صيادًا مصريًا،وفى  شهر سبتمبر، تم اختطاف 12 مصريًا في مدينة سرت الليبية، على يد تنظيم داعش ،وفى ختام عام 2015  خلال شهر ديمسبر، تم خطف 7 مصريين، من قبل جماعة مسلحة، قامت بطلب فدية مالية من ذويهم.
 
وفي مطلع العام الحالي، وتحديدًا خلال شهر يناير الماضي، اختطفت ملشيات مسلحة في ليبيا نحو 20 مصريًا، هاجروا مركز سمالوط بمحافظة المنيا من أجل العمل والربح ،وفى الشهر التالي، حدثت واقعة مماثلة، إذا اختطف مسلحون 10 عمال مصريين، هاجروا من قرية المنشأة الكبرى التابعة لمركز القوصية في محافظة أسيوط للعمل في ليبيا.

وفي نفس الشهر تم اختطاف 15 مصريًا على يد مليشيات مسلحة في الأراضي الليبية، وتم الإفراج عنهم.تلتها اختطاف جماعة مجهولة 12 عاملًا مصريًا وهدد المسلحون بذبحهم، بعد التحفظ عليهم في منطقة جبلية.
 
ومن الخطف إلى القتل، وقع حادث مروع خلال إبريل الماضي، في مدينة بني وليد الليبية، بمقتل 16 مصريًا، على طريق النهر الرابط بين بني وليد ومدينة الشويرف، بعدما استقلوا سيارة لنقلهم، واعترضهم بعض البلطجية الذين افتعلوا مشاجرة معهم، وأطلقوا النار على من بالسيارة، مما أدى لوفاة المصريين.

وفي الشهر التالي، تعرض 6 مصريين لواقعة اختطاف مماثلة في ليبيا على يد جماعات مسلحة،وشهد شهر يونيو عمليتان اختطاف للمصريين، الأولى قامت بها ميليشات تسمى «فجر ليبيا»، حيث اختطفت 7 مصريين في صحراء العاصمة طرابلس، أثناء عودتهم إلي مصر، بعد استقلالهم لحافلة صغيرة من ليبيا.وعقب أيام قليلة من الواقعة، تم اختطاف 7 مصريين من محافظة قنا المصرية في ليبيا، وأكد الأهالي وقتها أن أحد أفراد الجيش الليبي احتجز المجموعة للعمل لديه في أعمال البناء.

كما تعرض أبناء محافظة الفيوم أيضًا لعملية خطف في يوليو الماضى، حيث تم خطف 5 مصريين على يد مليشيات ليبية، خلال عملهم في محافظة مصراتة الليبية، وتلقى الأهالي اتصال من المختطفين يطالبون فيه بفدية نصف مليون دينار ليبي لإطلاق سراحهم.واثناء عودة 6 مصريين آخرين إلى بلادهم في نفس الشهر، تعرضوا للخطف من قبل مسلحون عبر الطريق البري في ليبيا.

Facebook Comments