طالب المستشار أحمد مكي، وزير العدل الأسبق بإحالة "القصاة المسيسين للمحاكمة العاجلة، بعدما أصبحوا مجرد أداة من أدوات النظام للتنكيل بمعارضيه، منوهاً إلى ضرورة التحرك لرفع يد النظام عن السلطة القضائية.

وقال مكي في تصريحات صحفية مساء الأربعاء إن "الأحكام القضائية التي تنهال علينا بصورة فجة ومفزعة أحكام مسيسة تقودنا إلى مستنقع السقوط"

وأضاف أن أحكام هؤلاء القضاة تنحو جانبًا عن الحيادية والنزاهة والموضوعية وتسببوا في فقدان الثقة بالقضاة، خاصة بعد إحالة 60 قاضيًا لمجلس التأديب والصلاحية على خلفية توقيعهم على بيان مؤيد للرئيس محمد مرسي , علماً بأنه "تعبيرعن رأيهم في واجب وطني وليس عملاً سياسيًا"

واستنكر مكي، منح مشايخ الأوقاف الضبطية القضائية، متسائلا: "هيعمل بيه إيه شيخ الأزهر"، قائلا: "لست عليهم بمسيطر"، معتبرًا أن "من مصائب هذا العصر أيضا وضع رئيس الجامعة طلابًا للتجسس على زملائهم، وأن كل ما يحدث يدل على أننا نعيش في ظل نظام بائد مستبد خرج من رحم النظام الذي اعتزم القضاة تبرئتهم وإطلاق سراحهم وهم رجال نظام مبارك رغم جرائمهم الكبيرة التي تنوعت بين القتل والنهب والتعذيب والفساد".

Facebook Comments