روى الحقوقي هيثم أبو خليل، مدير مركز ضحايا لحقوق الإنسان، قصة ضحية جديدة من ضحايا الانقلاب العسكري الدموي، كاشفاً أن أحمد حسين عبد العزيز المعروف وسط أقرانه ومعارفه باسم أحمد الملاح والحاصل على بكالريوس تجارة، تم اعتقاله من داخل محل "حلاقة" خلال مرافقته لطفله.

وقال أبو خليل عنه: أحمد الملاح صاحب محل ملابس للسيدات بالإيجار، وهو متزوج وأب لـ3 أطفال وجاء الثالث وهو بالمعتقل، تم اعتقاله وهو يرافق ابنه عند "الحلاق"، وهو من بني سويف معتقل منذ 4 شهور.

وأشار أبو خليل أنه كلما انتهت قضية للملاح وقام بدفع الكفالة، يقوم الانقلابيون بتلفيق قضية جديدة له ويدّعو زوراً أنه حصل على إخلاء سبيل ثم عاودوا القبض عليه وهو مالم يحدث إطلاقاً، مشيراً إلى أنه الآن على ذمة قضية ثالثة، كما أنه يواجه تعنتاً واضحاً.

وأضاف أن الانقلابيين يمنعونه من حضور العرض، ويكتفوا بإرسال  ورقة فقط، وبالتالي النيابة تُقرر استمرار حبسه، وهو الأمر الذي يتكرر في حالة تقدم محاميه باستئناف، مؤكداً تعرض الملاح الآن لأزمة نفسية حادة بسبب هذا التعنت، ووجوده بعيداً عن أطفاله الثلاثة.

Facebook Comments