أكد سرحان سليمان، المحلل السياسي والاقتصادي، أننا أمام انتقام حقيقي من ثورة يناير، وانتقام واضح من المصريين بأنهم تجرأوا يوماً وطالبوا بتحقيق العدالة ومحاربة المسؤلين الفاسدين، خاصة بعدما كلف إبراهيم محلب رئيس الوزراء في حكومة الانقلاب الجديدة، ابراهيم الدميرى المتهم الأول بقتل الالاف في حادثة قطار الصعيد 2002 وغيرها من الحوادث، بوزارة النقل والمواصلات.

وقال – في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك – أنه لم يعد للشرفاء من مؤيدى ثورة يونيو الآن أية أعذار بأنهم غُرر بهم، لافتاً إلى أنه عليهم اعلان "التوبة السياسية" حالاً، بالوقوف فى وجه هذه السلطة واسقاطها، والاعتذار للرئيس مرسي وحكومته.

Facebook Comments