لقي عبد الحميد غريب موظف بمديرية الصحة ببني سويف حتفه متاثراً بأزمة قلبية حادة وارتفاع في ضغط الدم بعد تعرضه لإجهاد شديد بعد ان تم القاءه في الصحراء وحيداً بسبب عدم موافقته علي التقرير الذي يسمح لمحرقة سنور للمواد السامة باستقبال مخلفات المستشفيات باهظة التكلفة لوجود مخالفات بيئية صارخة وهو ما أغضب اعضاء اللجنة .

وكانت مديرية الصحة قد شكلت لجنة برئاسة الدكتورة رانيا ابراهيم وبعضوية الموظف المذكور والدكتورة وفاء الحميلي وآخرين لإستلام وفحص محرقة سنور بمنطقة بني سويف الجديدة شرق النيل وموافاة المديرية بتقرير عن مدي مطابقة المحرقة لمواصفات السلامة الفنية والبيئية التي اشترطتها وزارة الصحة.

رفض "غريب" التوقيع علي التوقيع علي قرار اللجنة – بالرغم من موافقة جميع أعضاء اللجنة – لافتاً الي أن هناك عيوبا فنية جسيمة تمنع من استلام المحرقة المخصصة للتخلص من النفايات السامة من مخلفات طبية وكيميائية وصيدلية .

ولقي الموظف حتفه عقب قيام أعضاء اللجنة بتركه في الصحراء يوم الخميس الماضي والانصراف بدونه من محيط موقع محرقة سنور والتي تقع في منطقة صحراوية وغير مأهولة بالسكان حيث اضطر الموظف الي العودة سيراً علي الأقدام لمسافة تجاوزت 10 كيلومترات مما تسبب في اجهاده ليلقي مصرعه قبل أن يتمكن الأطباء من اسعافه بمستشفي بني سويف العام.

وطالب موظفوا المديرية بالتحقيق في الواقعة متهمين أعضاء اللجنة بالتورط في مقتل الموظف الذي دفع حياته ثمناً لأمانته مؤكدين أن ممارسات الدولة القمعية تعطي الدافع للفاسدين في ارتكاب جرائمهم والتخلص من الشرفاء في دولة يحكمها الخونة ويمسك زمام أمورها القتلة والبلطجية.

Facebook Comments