تشهد محافظة الفيوم ومراكزها بوادر أزمة في المواد البتروليه ومشتقاتها ، حيث شهدت محطات الوقود بالمدينة و المراكز طوابير السيارات والجرارات الزراعيه لمسافات طويله تصل لكيلو متر أمام كل محطه ، وسط حاله من السخط العام يعم أرجاء المحافظه لاسيما مع تكرار هذا المشهد وما ينتج عنه من مشادات ومشاجرات بين الأهالي علي آولوية الطوابير.

وأرجعت مصادر مطلعة داخل المحافظة أن السبب في ذلك هو تحفيض حصة المحافظة من الوقود، مما تسبب في عدم وصول السولار إلي ١٢ محطة من أصل ٨٤ محطة.

Facebook Comments