دفعت شرطة الاحتلال الإسرائيلية صباح اليوم الخميس، بالمئات من عناصرها إلى الأحياء الفلسطينية في القدس المحتلة، مع تزايد حالة التوتر في المدينة بعد استشهاد شاب فلسطيني بالرصاص، بتهمة تعمده دهس إسرائيليين في حي الشيخ جراح، بالمدينة.

لوحظ انتشار دوريات الشرطة الإسرائيلية في العديد من أحياء المدينة، خاصة بلدة سلوان، (جنوب)، التي ينحدر منها الشاب الشهيد، عبد الرحمن الشلودي (20 عاماً)، الذي يرتقب الفلسطينيون في المدينة تشييع جثمانه بعد أن أُعلن عن وفاته في مستشفى “شعاري تصيدق” الإسرائيلي في القدس المحتلة، مساء الأربعاء.

وأفاد شهود عيان، أن مواجهات، اندلعت صباح الخميس، في حي الطور، ورأس العامود في المدينة، بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، دون الحديث عن وقوع إصابات.

وذكر شهود العيان أن شبان ملثمين ألقوا الحجارة على عناصر الشرطة الإسرائيلية في الطور، ورأس العامود، فيما أطلقت القوات الإسرائيلية قنابل الصوت والمسيلة للدموع باتجاه المتظاهرين.

ووفقًا لشاهد عيان، فقد ألقى عدد من الشبان، الحجارة على مغتصبة "معاليه هزيتيم" المقامة على أراضي رأس العامود، المتاخم لبلدة سلوان، والمطل على المسجد الأقصى.

وجاءت هذه المواجهات بعد ليلة من المواجهات شهدتها العديد من أحياء المدينة، من بينها سلوان، ورأس العامود، والعيساوية، والصوانه، وبيت حنينا، ومخيما شعفاط، وقلنديا.

Facebook Comments