واصلت أسعار أسطوانات الغاز ارتفاعها بأسيوط خاصة في المدن والتي تعاني عجز شديد في الكمية، حيث تراوحت أسعار الأسطوانة ما بين 30 : 50 جنيها في ظل فشل الأجهزة الرقابية من السيطرة على السوق السوداء.

وقال محمود خليل – مواطن – أن تجار السوق السوداء يقومون بشراء أسطوانة البوتوجاز بسعر 15 جنيها بدلاً من بيعها للمستهلك بسعر 11 جنية، ثم إعادة بيعها بأسعار تزيد عن 30 جنيها.

وقال سيد جابر أن السوق السوداء بدأت تعود من جديد بعد أن قضى عليها د.باسم عودة وزير التموين السابق في عهد د.محمد مرسي، مشيرا إلى أن الأجهزة الرقابية الحالية فشلت في حل الأزمة كما فشلت في عهد المخلوع.

Facebook Comments