قال المخرج والناقد السينمائي شامخ الشندويلي: استعراض جنود الأمن قوتهم وهم يهتفون في الجامعة عشانك يا بلدي قبلنا التحدي، هذا دليل آخر على انهيار المنطق.

 

وتساءل شامخ خلال تدوينة له بموقع التواصل "فيس بوك" أي تحدٍّ تقصدون؟ قمع مظاهرات الطلاب لتدعيم الديكتاتورية؟ هل هذا هو دور الشرطة أو الجيش في المجتمع بعد ثورة.. ماذا تركتم للمسيح الدجال؟.

أضاف: نحن في لحظة يكرم فيها الكاذب ويضطهد الصادق فيقتل أو يعتقل بتهمة الإرهاب ويخرج اللصوص من السجون ويحبس مكانهم العلماء والطلاب والطالبات ويتصدر المختلون عقليًا الإعلام، ويتعمد رجال الدين إسقاط الإسلام والتبرؤ منه! ثم تظنون أن شيئًا كهذا سيكتب له النجاح.. سفاهة منقطعة النظير. 

Facebook Comments