كتب: حسين علام

وجه عدد كبير من المواطنين رسالة غاضبة لسلطات الانقلاب بعد ارتفاع أسعار السلع الغذائية والأدوية بشكل غير مسبوق، في الوقت الذي تتخذ فيه سلطات الانقلاب قرارات أكثر تعسفيا ضد المواطن الغلبان بزيادة فواتير الكهرباء والمياه ورفع الدعم عن البسطاء، على الرغم من المنح والمزايا التي يحصل عليها القضاة وضباط القوات المسلحة والشرطة.

وتساءل مواطن في تقرير مصور لـ"عربي 21" اليوم الثلاثاء: "لماذا أتحمل كل هذا العبء من غلاء أسعار فواتير وسلع ومرتبي محدود وهناك قطاعات أخرى يتم زيادة مرتباتها بمناسبة ودون مناسبة؟"، مضيفا أن التقشف لا يكون إلا على الفقراء.

وقال أخر إن الشعب لن يتخحمل 4 سنوات أخرى مع قائد الانقلاب، في حين تساءل أخر عن الشيئ أو الإجراء الذي ممكن أن يتخده الشعب تجاه هؤلاء الذين استولوا على الحكم وفرضوا الجباية على الشعب.

فيما قال مواطن أخر إن الشعب لن يتحمل أكثر من ذلك و أن النهاية قربت، موضحا أن الشعب حذر عشرت المرات من أن صبرع بدأ ينفذ لكن لا مجيب، وأكد أخر أنه لن يتحمل كما أن هناك دلالات كبيرة على أن انقلابا شعبيا قادما وبقوة بسبب ارتفاع الأسعار.

وقالت إحدى المواطنات إنه بالرغم من كل الموارد التي توجد في البلد إلا أن الفقراء كل يوم في زيادة نظرا لحالة السرقة ولنهب التي تحدث في البلاد.

ويعاني أغلب المواطنين المصريين من ارتفاع الأسعار في الآونة الأخيرة مع الانقلاب العسكري، وذلك بعد رفع الدعم عن الفقراء وزيادة فواتير الكهرباء والغاز والمياه، وارتفاع أسعار السلع الغذائية وتدني المرتبات، الأمر الذي رفع وتيرة الغضب بين المواطنين في الشارع المصري.

Facebook Comments