كتب: كريم حسن

تولوا قيادة أحد أكبر الأحزاب في تاريخ مصر، حيث اختيروا لتصدر حزب "الحرية والعدالة" في ظروف بالغة الحساسية، ولم يبخلوا بوقت أو مال أو جهد أو فكر في إثراء العمل السياسي في مصر خلال واحدة من أهم الفترات التي مرت بمصر خلال تاريخها السياسي الحديث، حين خرجت مصر لتوها من ثورة أطاحت بعقود من الركود السياسي نتيجة تنحية المخلوع كافة خصومه، وتجريف الحياة السياسية بشكل كامل.

ولم يكن قادة "الحرية والعدالة" مجرد سياسيين يتصدرون المشهد في الحزب، الذي نال ثقة الجماهير في 5 استحقاقات انتخابية، بل ضربوا مثالا في التضحية بكل غال في الدفاع عن حرية الوطن أمام الانقلاب العسكري الذي أطاح بكل رافضيه وألقى بهم في غياهب السجون، فما بدل هؤلاء القادة، ولم يتراجعوا عن نصرة وطنهم وأفكارهم بحريتهم وأموالهم واستقرار عائلاتهم.. وحياتهم.

بوابة "الحرية والعدالة" رصدت أبرز ملامح حياة تلك الشخصيات الوطنية، وكيف أبدعوا في السياسة، والصبر، والثبات.. وذلك في التقارير التالية:

(تعيد نشر تلك الملامح)

– ملف شامل- "الحرية والعدالة".. قصة حزب أنشأته الثورة وحاربه الانقلاب

"الكتاتني": السياسي المحنك ذو الأخلاق العالية

"الكتاتني" شعلة من العمل الوطني لن يطفئها "إعدام" الانقلاب

عصام العريان.. أيقونة الإخوان والثورة

"البلتاجي" فارس الديمقراطية ومفجر الثورة في الميادين

أسامة ياسين.. طبيب ثائر ضد الظلم ووزير عمل لتمكين الشباب

عام على قتل فريد إسماعيل في سجون الانقلاب

حسين إبراهيم.. راهنوا على تصريحاته فأذهلهم حضوره

ارتقاء "الفلاحجي" نائب دمياط شهيدا داخل سجن جمصة

Facebook Comments