قال حزب الحرية والعدالة إن صف وزير خارجية الانقلاب نبيل فهمي العلاقة بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية بأنها علاقة زواج وليست نزوة!! هي سقطة أخلاقية جديد للانقلابيين وتحد جديد للقيم والمشاعر النبيلة للشعب المصري العظيم, ولتؤكد للجميع الحالة التي أوصل إليها العسكر وحكوماتهم مصر بعد الانقلاب.

وأضاف الحزب في بيان له أن وصف وزير خارجية الانقلاب مصر بهذا الوصف واجتماعاته بزعماء المنظمات الصهيونية الداعمة للكيان الغاصب وتسوله منهم زيادة دعمهم له والتعاون المشترك بين تلك المنظمات وسلطات الانقلاب على تغيير هوية الشعب المصري توضح للجميع التدني غير المسبوق للانقلابيين في العمالة للصهاينة.

وأكد حزب الحرية والعدالة أنه وسائر المصريين المناهضين لهذا الانقلاب الدموي الفاشي على ثقة بأن الحراك الثوري الذي يشمل ربوع مصر سوف يسقط الانقلاب قريبًا وبعودة الشرعية ستعود لمصر حريتها وكرامتها واستقلالها ورفضها لكل صور التبعية.

Facebook Comments