وصف د. حسان عبد الله -الخبير التربوي- التفجيرات التي وقعت أمس أمام جامعة القاهرة بالتفجيرات الوهمية والمصطنعة، مشيرًا أن الهدف منها هو شيطنة وتشويه الحراك الطلابي ووصمه بالعنف أمام الرأي العام في الداخل والخارج.

 

وأكد في تصريحات خاصة لـ"الحرية والعدالة" أن لجوء الانقلابيين إلى التفجيرات كوسيلة لمواجهة الحراك الطلابي الفاعل, يؤكد فشل كل وسائل الانقلابيين في إخماد الحراك الطلابي الملتهب في كافة الجامعات على الرغم من اعتماده على ثلاث قوى أمنية كبرى في مواجهته وهي الجيش الشرطة والأمن الخاص.

 

أضاف: فشل هذه القوى في مواجهة الثورة الطلابية جعل الانقلابيين يفكرون في وسائل بديلة للمواجهة, فلم يجدوا أمامهم سوى طريقتهم البدائية -التي فطن إلى زيفها المؤيد والمعارض لهذا النظام الانقلابي- وهي التفجيرات, مشيرًا إلى أن الهدف منها هذه المرة هو محاولة وصم الحراك الطلابي أمام الرأي العالم العالمي بأنه يتسم بالعنف والتخريب, في محاولة يائسة لتشويه الحراك الطلابي.

ثمن الخبير التربوي الدور الذي يلعبه طلاب مصر في كافة الجامعات في مناهضة الانقلاب العسكري من خلال حراكهم الثوري الذي أثبت حجم عجز وفشل الانقلابيين أمام إرادة وصمود الطلاب. 

Facebook Comments