أدان مرصد طلاب حرية ما وقع على إبراهيم اليماني في سجون الانقلاب من انتهاكات على مرأى ومسمع من المنظمات حقوقية، مطالبا سلطات الانقلاب بسرعة الإفراج عن الطبيب "إبراهيم اليماني" المحتجز لديهم، محملهم المسئولية كاملة عن حياة الطالب وسلامته.

 

إبراهيم اليماني " طالب بسنة الامتياز بكلية الطب جامعة الأزهر – أسيوط، تم اعتقاله في يوم الجمعة 16-8-2013 أثناء تأدية عمله في إسعاف المصابين بأحداث "مسجد الفتح" برمسيس والتي جاءت عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

 

أضرب عن الطعام نتيجة اعتقاله بشكل تعسفي وإهانته بشكل مخالف للقوانين والأعراف، فقد دخل "اليماني" إضرابا مفتوحا عن الطعام انقسم إلى مرحلتين، حيث بدأ إضرابه الأول في يوم 25/12/2013 وحتى يوم 23/3/2014، أي لمدة "89" يوما، اضطر لفك هذا الإضراب، ما أن تحسنت حالته الصحية قليﻼ حتى دخل في إضرابه الثاني عن الطعام يوم 17/4/2014 والمستمر حتى لحظتنا هذه، ليمر بذلك 200 يوما على إضرابه، والذي تخلله إضرابا عن شرب المياه لمدة أسبوع كامل اعتراضا على سبه والاعتداء عليه في أول أيام عيد الأضحى.

 

أكد المرصد أن إضراب اليماني يأتي وسط تجاهل تام من إدارة السجن لتدهور صحته والإهمال الطبي المتعمد بحقه، ومنعه من دخول أية أدويهخاصة بعلاجه، إضافة إلى التأجيل المستمر وغير المبرر لجلسة محاكمته، فيما يعد انتهاكا صريحا لكافة الحقوق والحريات التي كفلتها المواثيق الدولية، في حق كل إنسان بالتمتع بالحرية والكرامة دون تعذيب أو إهانة أو حبس تعسفي دون اتهامات محددة.

Facebook Comments