Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:”Table Normal”; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

حذَّرت الحركة الإسلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 من أن الاحتلال يستعد لعدوان كبير على المسجد الأقصى خلال عيد الفصح العبري، في منتصف أبريل المقبل، مؤكدة في الوقت ذاته أن ذلك سيواجه بمزيد من الرباط والاعتكاف في المسجد الأقصى.

وقال الشيخ كمال خطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية: "إن المؤسسة الصهيونية منذ اليوم وحتى تاريخ 14 أبريل، تتحدث عن هذا التاريخ؛ لأنه سيكون عشية عيد الفصح العبري، الذي سبق وأعلنت عبر اجتماع للجنة الداخلية في "الكنيست"، بوجود ضباط شرطة كبار، في كيفية الاستعداد لجعل هذا اليوم يوم اقتحام كبير للمسجد الأقصى، وأن يتم الاستعداد قبل التاريخ بشهرين".

وأضاف خطيب أن "حدثا كبيرا سيكون في هذا اليوم، الأمر الذي يجعلنا نعيش أجواء تصعيدية خطيرة جدا في ساحات المسجد الأقصى، ولكن على المؤسسة الصهيونية أن تدرك أنه لا يمكن بحال من الأحوال أن تكون هذه التضييقات سببا في تخلي أهلنا عن المسجد الأقصى، بقدر أنها ستكون وسيلة لمزيد من التواصل، وشدِّ الرحال والرباط"، مؤكدا أن على المؤسسة الإسرائيلية أن تدرك أن شعبنا وأن أمتنا لا يمكن أن تسمح بأن يكون المسجد الأقصى في يوم من الأيام هيكلا".

وشدد الخطيب على أنه "لا يمكن للمستوطنين ولا من يتم دعمهم من المؤسسة الصهيونية أن يستبيحوا المسجد الأقصى المبارك، قائلا: "شعبنا كذلك عنده الجاهزية والاستعداد من أجل دفع هذا الشر"، مشيرا إلى أن الشعب الفلسطيني هو الذي سيحفظ حرمة المسجد الأقصى.

وتابع "إذا كانت الأنظمة العربية والسلطة الفلسطينية تغرد خارج سرب الإجماع الوطني والعربي والإسلامي في قضية القدس والمسجد الأقصى، نقول لهم: إن لشعبنا كلمة، وإن لأمتنا موقفا، بحال من الأحوال لا يمكن أن تفرط فيه، لا بالقدس ولا بالمسجد الأقصى".

 

 

 

Facebook Comments