كشفت صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية في افتتاحيتها عن وجود تنسيق بين أجهزة أمن السلطة وجهاز الأمن الإسرائيلي، والسماح للسلطة بالعمل في القرى في عدد من بلدات غلاف القدس بهدف الحفاظ على النظام العام والقيام بما لا تنجح فيه شرطة إسرائيل.
وقال المراسل العسكري للصحيفة أليكس فيشمان: أنه لا السلطة الفلسطينية ولا إسرائيل تنجحان في السيطرة على الاضطرابات، وإنه دون مسيرة سلمية "فإن الشارع سيلقي بأبو مازن إلى سلة مهملات التاريخ، والعنف سيشعل كل الضفة" على حد قوله.
وتابع فيشمان أنه رغم السيطرة "الجيدة نسبيا" استخباريا وعملياتيا بالضفة، فإن الآلاف ممن سماهم شباب فتح المسلحين والعصابات المسلحة في مخيمات اللاجئين هم قوة كامنة هائلة لعنف لا يمكن التحكم به- حسب زعمه.
وخلص إلى أنه في حال عدم توفر السبيل للسيطرة على الفوضى -بحسب تعبيره- فإن عدد منفذي العمليات العفوية وغير العفوية سيزداد.

Facebook Comments