واصل المعتقلون المعارضون للانقلاب العسكري في مصر اليوم الجمعة، استمرار ثورتهم المعروفة باسم "انتفاضة السجون" لليوم الثالث على التوالى، احتجاجا على الانتهاكات التي يتعرضون لها في السجون ومراكز الاحتجاز.

وقالت اللجنة العليا "لانتفاضة السجون" في بيان لها: إن الموجة الثانية بدأت يوم 30 مايو الماضى، وستستمر إن لم تستجب السلطات الانقلابية لمطالبهم.

ومن بين هذه المطالب إطلاق سراح كافة المعتقلين، ووقف التعذيب وحملات الاعتقال وتلفيق الاتهامات، وتقديم المتورطين في قتل المعتقلين وتعذيبهم إلى المحاكمة، وإحالة القضاة المشاركين -فيما وصفها البيان- بالمحاكمات الهزلية، للتحقيق معهم وفي صلاحياتهم.

وكان أكثر من عشرين ألف معتقل في 42 سجنا ومركز احتجاز على مستوى البلاد أعلنوا الأربعاء الماضي بدء "تحركات ثورية ضد جرائم الانقلاب والمعاملة غير الإنسانية التي يلقاها المعارضون في السجون"، وفق ما قالوه في بيان.

واستهل المشاركون فعالياتهم بالإضراب عن الطعام بشكل كامل، "والاعتصام داخل الزنازين، ورفض الخروج للزيارات، ورفض المثول أمام جهات التحقيق من نيابات ومحاكم، فضلا عن فعاليات ثورية من داخل الزنازين".

Facebook Comments