كتب- أسامة حمدان:

 

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية، حملة اعتقالات ومداهمات واسعة، في عدد من مدن الضفة الغربية المحتلة.

 

وأفادت مصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال اعتقلت 13 مواطنًا بالضفة، واندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وجنود الاحتلال على أكثر من محور.

 

مواجهات في القدس

 

ففي مدينة القدس، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب إياد زعاترة من أبو ديس، وداهمت منزل موسى مخامرة والد الأسير خالد مخامرة في يطا قرب الخليل وخربت محتوياته، كما تم اقتحام بيت أمر وتسليم 3 شبان بلاغات لمقابلة مخابرات الاحتلال.

 

كما اقتحمت مخيم الأمعري قرب رام الله واندلعت مواجهات مع الشبان أسفرت عن إصابة 4 شبان على الأقل بالرصاص الحي ورصاص التوتو.

 

بالإضافة إلى مداهمتها لمنازل مواطنين في حي النقار بقلقيلية وفتشتها وخربت محتوياتها، كما داهمت منزل الأسير فارس شواهنة في بلدة السيلة الحارثية غربي جنين وصادرت مبلغ مالي وأدوات كهربائية من المنزل.

 

يذكر أنه اندلعت مواجهات مسائية في قصرة قرب نابلس، ووقعت عدة إصابات بالاختناق، كما اقتحم جيش الاحتلال بلدة بيت دجن شرقي المدينة وقام بتصوير آليات كانت تعمل في شق طريق زراعي في المنطقة الواقعة ضمن الأراضي المصنفة حسب تصنيفات الاحتلال بمناطقc. 

 

مصادرة أراضٍ 

 

في الوقت الذي تعاني فيه الأحياء العربيّة في القدس الشّرقيّة المحتلّة من نقص شديد في البنى التّحتيّة ومن إهمال متواصل ومتراكم خلّفته سياسات الإقصاء طيلة عقود، تواصل بلديّة الاحتلال نهجها التّعسّفيّ والقامع ضدّ الفلسطينيّين المقدسيّين، إذ ستناقش اليوم الأربعاء، ما تسمّى بلجنة التّخطيط والبناء التّابعة لها، مصادرة 1200 متر مربّع، من قلب الحيّ الفلسطينيّ، جبل المكبّر، لصالح مستوطنة "نوف تسيون" القابعة في قلب الحيّ العربيّ، وذلك لأجل بناء كنيس ومغطس دينيّ (ميكفاه) لليهود المستوطنين في الحيّ.

 

وطالب ما يسمّى بـ"قسم المباني الدّينيّة" في بلديّة الاحتلال بالإقدام على مصادرة هذه الأراضي الفلسطينيّة من قلب الحيّ الفلسطينيّ. وتدّعي بلديّة الاحتلال أنّ مستوطنة “نوف تسيون” تمّ شراؤها، أواخر ستّينات القرن الماضي، من قبل شركة خاصّة، وطّنت فيها 90 عائلة يهوديّة من المستوطنين.

 

وأشارت صحيفة "هآرتس" في عددها الصّادر صباح اليوم الأربعاء، إلى أنّ عضوة بلديّة الاحتلال عن حزب “ميرتس”، لورا فيرتون، قد تلقّت معلومات مفادها أنّ المصادرة ستتمّ بغرض إقامة كنيس ومغطس دينيّ لليهود، بادّعاء أنّ الأرض تابعة لملكيّة خاصّة، إلّا أنّ المالكين، وفق ما ورد في "هآرتس"، غير معلومين.

 

100 عائلة من اليهود

 

وفي سياق متّصل، ووفق نهج الاحتلال ذاته، أقدمت بلديّة القدس، العام الماضي، على ضخّ 11 مليون شيكل لغرض إقامة مغطس دينيّ في مستوطنة “معاليه زيتيم”، المقامة على أراض فلسطينيّة في قلب حيّ رأس العامود في القدس، جنوب شرقيّ المسجد الأقصى، حيث تسكن قرابة 100 عائلة من اليهود المستوطنين، ضاربة بعرض الحائط  كلّ المواثيق الدّوليّة والاعتراضات على البناء في مناطق محتلّة.

 

أمّا بلديّة الاحتلال، فقد عقّبت على القضيّة ببيان، جاء فيه “الأراضي التي نتحدّث عنها، هي جزء من أراضي التّخطيط والبناء التّابعة لحيّ نوف تسيون.، وهي معدّة لتشييد مبنى جماهيريّ، خصّصت لكنيس وسيتمّ استيفاء عمليّة مصادرتها”.

 

وواصل بيان بلديّة الاحتلال “الأراضي تتواحد في قلب الحيّ، محاطة ببيوت الحيّ ولا تأتي على حساب حيّ جبل المكبّر، إذ أنّ الرّبط بين الأمور غير صحيح ومناف للحقيقة”.  

Facebook Comments