هدد العشرات من عمال شركة الحديد والصلب بحلوان في ثاني أيام إضرابهم بالتصعيد، إذا تم تجاهل مطالبهم التي تتمثل في تنفيذ العقد المبرم مع الحكومة عقب إضرابهم في ديسمبر من العام 2013 الماضي.

كان العمال قد دخلوا أمس السبت في إضراب جزئي على مستوى وردية واحدة فقط في الوقت الذي تعمل فيه باقي الورادي، إلا أنهم قد أكدوا أن تجاهل مطالبهم سيدفعهم لدخول كافة الورديات في إضراب كامل عن العمل.

وتتلخص مطالبهم في إقالة مجلس إدارة الشركة، وصرف نسبتهم من الأرباح المتأخر، ورجوع العمال المفصولين والأخرين الذين تم نقلهم بشكل تعسفي، واستعادة عمل خطوط الإنتاج المتوقفة عن العمل ليعمل المصنع بكامل طاقته كما كان في الماضي.
 

Facebook Comments