تنفس مشاهدو التليفزيون المصري –إن كان هناك مشاهدون- الصعداء في أعقاب نفي مراسل الداخلية الهُمام وقوع انفجار في قسم «بولاق»، بعدما قطع «ماسبيرو» بثه على حين غفلة ليذيع الخبر العاجل، وتهللت أسارير لاعقي البيادة من السيطرة الأمنية المحكمة على المنشآت الشرطية ومواجهة الإرهاب الأسود بقوة وحزم.


30 دقيقة آخري، كانت كافية لآن يخرج ذات المراسل وعلي نفس القناة –ذات المصداقية العالية- ليعلن أن الانفجار قد وقع، نعم الانفجار الأسود وقع في القسم، الذي لم يكن قد وقع فيه منذ قليل..ولكنها تجليات الانقلاب ونبؤات قواده ياسادة.


متآمر وأهبل

هنا جامعة القاهرة.. حيث منبع الحركة الوطنية والحراك الطلابي في وجه الطغاة، ومع تنامي الغضبة الطلابية في العام المنصرم ضد الانقلاب العسكري، وقفت داخلية الانقلاب عاجزة تماما عن السيطرة على الأوضاع داخل الحرم الجامعي، قفررت أن تلجأ إلى حيلة قديمة جديدة يستعين بها الانقلاب في كل زمان ومكان، للخروج بأكبر المكاسب، والتي تتمثل في ترسيخ فكرة الحرب على الإرهاب في أذهان أنصاره، وتمرير وتبرير تصرفاته الدموية تجاه المعارضين، وإشباع رغبته في إراقة مزيد من الدماء.


وهكذا تراصت كاميرات القنوات الفضائية والصحفيين، وتوجهت العدسات تباعا ليس صوب الحراك الطلابي أو بوابات الجامعة لرصد مظاهرات الطلاب، وإنما كان الجميع يترقب المشهد المنتظر، ومن الخلف بدا أن صوتا أمنيا قد بدأ في العد تنازليا على طريقة سينما الستينيات، 3-2-1، ثم وقع الانفجار .. بوووووووووووووووم!

Facebook Comments