شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الإثنين حملة اعتقالات واسعة في صفوف الشباب الفلسطيني في مدينة القدس المحتلة، قبيل ما يسمى "عيد الغفران" اليهودي أو "الكيبور" الذي يصادف يوم الأربعاء القادم.

واقتحمت قوات الاحتلال عددا من منازل المواطنين في قرية العيسوية شرق مدينة القدس المحتلة، وقامت بتفتيشها كما عاثت فيها فسادا قبل اعتقال الشبان، وفي بلدة سلوان، داهمت قوات الاحتلال حي رأس العامود منازل الفلسطينيين واعتقلت عددا الفتيان، كما اقتحمت حي الطور شرق المدينة.

وأفاد رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين أمجد أبو عصب، بأنه تم نقل مجموعة من المعتقلين إلى مركز شرطة "عوز"، حيث تتمركز الوحدة الشرطية الجديدة المختصة في متابعة ملقي الحجارة، بينما تم نقل قسم آخر إلى سجن المسكوبية في القدس.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الاحتلال شنت حملة اعتقالات واسعة منذ الأسبوع الماضي طالت مائة مقدسي، وذلك بتهم رشق الحجارة و"المولوتوف"، حيث اندلعت المواجهات ردا على جرائم الاحتلال وانتهاكاته بحق المسجد الأقصى والمصلين تحت شعار "لن يقسم".

Facebook Comments