أصدرت الحملة الدولية للدفاع عن طلاب " تضامن " بالاشتراك مع الاتحادات الطلابية من كل أنحاء العالم بياناً حول ما يلاقيه طلاب مصر.

وقالت في أول بيان لها عقب تدشينها بتركيا:" تخوض الحركة الطلابية في مصر منذ ما يزيد عن عام جولات من النضال الطلابي للدفاع عن حقوقهم الأساسية و على رأسها الكرامة الإنسانية وحرية التعبير والحق بحياة ديمقراطية في نضال وحراك مدني سلمي داخل الحرم الجامعي و خارجه فواجهتهم الشرطة بعنف و قوة مفرطة حملة قمع واقتحامات شرسة للحرم الجامعي آدت لاستشهاد أكثر من 209 طالب و طالبة ينهم اكثر من 21 طالب تم قتلهم داخل الحرم الجامعي كان آخرهم الطالب عمر الشريف من أيام قليلة واعتقال أكثر من 2000 طالب وطالبة ومطاردة ضعف هذا العدد واكثر من 500 طالب من المهجرين والمفصولين غير القادرين علي إتمام دراستهم بسبب معارضتهم للسلطة مما يظهر تعسفها الغير أخلاقي في امتهان الكرامة الانسانية و انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان .

وأكدت الحملة خلال بيانها على مجموعة من المطالب الأساسية، وهي:

– استنكار كافة الجرائم البشعة بحق الطلاب والمجازر المرتكبة بحقهم.

– مساندة مطالب طلبة و طالبات جمهورية مصر المشروعة و المكفولة بالقانون الدولي ومواثيق حقوق الإنسان

– مطالبة المجتمع الدولي بدوله و منظماته و هيئاته بالضغط وكف يد المعتدي عن الطلاب و معاقبته.

– المطالبة بإخراج الشرطة وإنهاء مظاهر القبضة الأمنية على الجامعات

– مطالبة كل المنظمات والروابط الطلابية و كل أحرار العالم للدفاع عن حقوق الطلاب في مصر .

كما دعت كل الاتحادات والمنظمات والهيئات الطلابية للمشاركة والدفاع عن حق طلاب مصر فى التعليم والحرية .

وتضمن التقرير توقيعا ًمن المنظمات الحقوقية التي أعلنت التضامن الكامل مع طلاب مصر ضد الممارسات القمعية، وهى

-المكتب التنفيذى لاتحاد طلاب مصر – الاتحاد الوطنى لطلبة المغرب

– اتحاد طلاب عموم أفريقيا – الاتحاد الجزائرى الحر

– الاتحاد الوطنى لطلبة الكويت – الهيئة التنفيذية

– اتحاد المنظمات الطلابية الإسلامية

– منظمة المبادرة الطلابية موريتانيا

– الاتحاد العام التونسى للطلبة

– الاتحاد العام لطلاب اليمن

-الاتحاد العام للطلاب السودانيين

– نادى الطلاب التركى

– منظمة إكرام ماليزيا

– المعارف المقدسية إندونيسا

 

– منظمة التجديد الطلابى المغرب الخميس

Facebook Comments