فشلت جهود حكومة الانقلاب ممثلة في وزارة الزراعة فى حث وزيرى الصناعة والاستثمار خلال اجتماع ثلاثى بديوان عام وزارة الزراعة مساء الخميس على وضع آليات لحل مشاكل تسويق القطن
وأكدت مصادر مسئولة بوزارة الزراعة وجود خلافات بين الزراعة الصناعة والتجارة ما وضع وزير الزراعة الانقلابى الدكتور عادل البلتاجى فى موقف "محرج" أمام الفلاحين خاصة بعد حالة الإحباط التى تعرض لها الفلاحون بسبب فشل الاجتماع الوزارى فى حسم مشاكل تسويق القطن.
ولفتت المصادر إلى أن وزير الزراعة الانقلابى يسعى إلى سرعة تمرير قانون للزراعة التعاقدية لمنع تكرار أزمة تسويق القطن الموسم المقبل، فيما قدرت مصادر رسمية بوزارة الزراعة خسائر الفلاحين من زراعة القطن الموسم الحالى بنحو مليار و850 مليون جنيه، واتهمت وزارة الصناعة بالانحياز إلى رجال الأعمال وشركات تسويق القطن الخاصة.
بينما قدمت شعبة تجارة القطن بالداخل بالغرفة التجارية والجمعية العامة للقطن مذكرة لرئيس وزراء الانقلاب بصرف الدعم المادى للفلاح على الحيازة الزراعية وطبقا للحصر الفعلى لزراعات القطن للحيازة والذى يقدر بـ 520 مليون جنيه لمساعدة الفلاحين على تغطية جزء من خسائرهم

Facebook Comments