نفى أحمد عبده -مدير قناة مصر الآن– ما يردده البعض من أن خلافات جماعة الإخوان المسلمين هي سبب إغلاق القناة بشكل نهائي، مؤكدا أن هذا الكلام عار تماما من الصحة، مؤكدا أن الجميع كان يقف وراء القناة ويعمل على استمرارها، إلا أنها واجعت صعوبات بالغة، وضغوطا ربما توصف بالخارجية، فضلا عن التشويه المتكرر عليها اضطرها للإغلاق بشكل تام.

وقال "عبده" خلال مداخلة هاتفية في برنامج "مع معتز" ما تردد عن أن هناك صقورا وحمائم داخل الإخوان وغير ذلك تسببوا في وقف تمويل القناة، وأنه غير صحيح بشكل تام، مشيرًا إلى أن القناة مرت بمشكلات كثيرة ولم يستطيعوا تجاوزها.

وأضاف عبده أن هناك منافذ إعلامية جديدة سوف تفتح تعبر عن رأي الشارع المصري، وتدعم الحريات، وتحارب الانقلاب العسكري، كما نفى أي معلومات لديه عن قناة دعوتنا.

إغلاق نهائي

وكانت قناة "مصر الآن" الفضائية المعارضة للانقلاب العسكري والتي تبث من تركيا، قد أعلنت أمس عن إغلاقها بشكل نهائي بعد عدة أيام من تسويد شاشتها. وقالت القناة في بيان لها "أنها سعت من خلالها لتقديم إعلام وطني ثوري، ينحاز إلى شعبنا الأصيل وتطلعاته في الحرية والكرامة، أمام من يحاولون إفقاره ونهب خيراته.

وأضافت القناة: في ضوء ما تشهده ميادين التحرر يوميًا من جهود وتحركات لإنهاء هذه الحقبة السوداء من تاريخ بلادنا، عبر تحكم وتسلط عصابات المنتفعين واللصوص، فإننا نعلن اليوم دعمنا الكامل لكل الجهود والأفكار والمشاريع الإعلامية الموجودة على الساحة والتي ستنطلق مستقبلاً وتعلن تصديها للإجرام الذي ترتكبه عصابات الانقلاب العسكري بحق مصر والمصريين كل يوم.

وأكدت القناة أن الساحة تحتاج لعشرات المبادرات والمشروعات الإعلامية الوطنية المخلصة التي تعمل على استعادة الاصطفاف الوطني ونشر الوعي بجرائم العسكر وإيقاظ روح الثورة في قلوب المصريين من جديد.

واختتم البيان: "فإننا نعلن اليوم عن انتهاء مشروع قناة "مصر الآن" والتي نتمنى أن نكون قد وفقنا في التعبير من خلالها عن صوتكم وكشف كثير من جرائم العسكر بحق مصر وأبنائها، وأن نكون قد وفقنا كذلك في أداء رسالتنا على الوجه الأمثل، وإننا نؤكد لكم كذلك أننا ماضون في طريق مقاومة هذا الانقلاب العسكري الغاشم لن نألو جهدًا ولن ندخر وسعًا لانتزاع حرية هذا الوطن واسترداد حقوق أبنائه".

مشروع إعلامي جديد
من جه أخرى أعلن "إسلام عقل الإعلامي بقناة مصر الآن" عن قرب إطلاق مشروع جديد يكون بمثابة مشروع إعلامي ثوري ووطني، يعمل على تجسيد نبض الشعب المصري الأًصيل.

وقال عقل في منشور له عبر حسابه الشخصي بالفيس بوك "قريباً إن شاء الله .. مشروع إعلامي وطني .. ثوري .. جديد .. يجسد نبض الشعب المصري الأصيل ، بآماله و آلامه .. بثقافته و قيمه ، أتشرف بإدارته". واختتم منشوره بكلمة "انتظرونا". 

Facebook Comments