نظم عدد من ممثلين عمال " عمال النقل العام، والبريد، والحديد والصلب، وغزل شبين، وطنطا للكتان، وسمنود للوبريات"، مؤتمرا صحفيا مجمعا لهم تحت شعار "مطالب العمال" وذلك بنقابة الصحفيين.

وتنوعت الأزمات التي تحدث عنها العمال، فمن جانبهم تحدث عمال هيئة النقل العام عن أزمتهم الأخيرة من إضرابهم الذي فشل بعد أن تخلت النقابة العامة والنقابة المستقلة للعاملين بهيئة النقل العام، وذلك بناء على منح الحكومة للعمال منحة 200 جنية فقط، رغم أن مطالب العمال كانت تتمثل في نقل تبعيتهم من محافظة القاهرة إلى وزارة النقل، وصرف علاوة الـ7%، وشمولهم ضمن قرار الحد الأدنى للأجور.

فيما تحدث عمال شركات " غزل شبين، وطنطا للكتان، وسمنود للوبريات"، عن أزماتهم من مصانعهم التي تعطلت بسبب تخاذل الحكومة في تنفيذ أحكام القضاء الإداري ببطلان خصخصة هذه الشركات، وتمكين الدولة من إستعادة هذه المصانع للقطاع العام مرة أخرى وضخ الإستثمارات، الأمر الذي تسبب في تشريد الألاف من عمال هذه الشركات.

أمام عمال شركة الحديد الصلب بحلوان، فتحدثوا عن إضرابهم المفتوح عن العمل بدءاً من أمس السبت، والدخول في اعتصام مفتوح داخل مقر مصنعهم، وذلك للمطالبة بتحسين أوضاعهم المالية والإدارية.

وكذلك المطالبة بمحاسبة المسئولين عن خسائر الشركة خلال 6 أشهر والتي بلغت 519 مليون جنيه، الوقف الفوري للقرارات التعسفية بحق العشرات من عمال الشركة.

والتحقيق في الوضع الحقيقي لصندوق الزمالة ومعرفة المخالفات المالية التي حدثت في أموال العمال بداخله، قانونياً وتقديمهم للعدالة، ومطالبهم العمال بصرف مستحقاتهم المتمثلة في الأرباح والتي كان من المقرر صرفها لهم منذ ثلاثة أشهر، وتشغيل الشركة بكامل طاقتها، إقالة مجلس الإدارة وتشكيل مجلس إدارة جديد للشركة يحظى برضا العمال.

أما العاملون في البريد فتحدثوا عن أزمتهم والاستمرار في إضرابهم عمال تأكيدًا على مطالبهم وهي إقالة رئيس الهيئة وحل النقابة العامة، والمساواة بموظفي المصرية للاتصالات وتطبيق الحد الأدنى للأجور.
 

Facebook Comments