أدان الدكتور محمد علي بشر القيادي بتحالف دعم الشرعية ووزير التنمية المحلية الشرعي، الحادثتين "الإجراميتين" اللتين أعلن عنهما صباح اليوم بجنوب سيناء ومصر الحديدة، وأسفر عن مقتل وإصابة عدد من الجنود.

وأوضح في تصريح صحفي أن الدم المصري كله حرام، سواء كان لمدنيين أو عسكريين.

وطالب بشر بسرعة ضبط الجناة والتحقيق في الحادث وتقديم المتهمين للعدالة والكشف عن التحقيقات للرأي العام، حتى يتم فضح هؤلاء "المجرمين"، وعدم توجيه اتهامات قبل التحقق منها.

وأكد أن تكرار الحوادث والتفجيرات التي تستهدف الشرطة والجيش تؤكد أن يدا خبيثة تعبث بأمن واستقرار الوطن وتحاول جر البلاد إلى حرب أهلية.

وقال "ملتزمون بالسلمية وأنها بالنسبة لنا خيار إستراتيجي لن نحيد عنه مهما حدث"، وأنهم يدينون الأعمال الإجرامية بكافة أشكالها وصورها والتي تؤدي إلى إراقة دماء أي مصري مهما كان.

Facebook Comments