شهدت محافظة بني سويف ومراكزها اضطرابًا غير مسبوق بعد امتناع موظفي هيئة البريد بالمحافظة عن العمل في 15 مكتب بريد، وجزئيا في باقي المكاتب.

وتكدس الأهالي وأصحاب المعاشات الذين توافدوا في أول الشهر لصرف معاشاتهم ورواتبهم، وافترشوا الأرض أمام المكاتب بعد امتناع الموظفين عن العمل واستقبال الجماهير التي تنتظر قروش حكومة الانقلاب أول كل شهر.

وطالب المشاركون في الإضراب بصرف بدلات مناسبة، وتطبيق الحد الأدنى للأجور، وعدم احتسابهم ضمن الهيئات المالية كالبنوك، التي لا ينطبق عليها بنود القانون.

كما طالب الموظفون بتطبيق الـ7% علاوة دورية، إضافة إلى تثبيت الموظفين الطوافين المسئولين عن توصيل رسائل البريد للمنازل، وصرف مكافآت تتناسب مع أرباح الهيئة الضخمة.

ورددوا هتافات من بينها: "عايزين حقوقنا" و"ياللي ساكت ساكت ليه خدت حقك ولا ايه"، "أول مطلب لينا مرتب يكفينا".

من جانبهم ندد الأهالي المتضررون بعدم تمكينهم من سحب متعلقاتهم المالية، وقضاء مصالحهم، مهددين بالاعتصام أمام تلك المكاتب وقطع الطرق، بينما هدد آخرون بسحب أموالهم من الهيئة بعد تضررهم من الإضرابات المتتالية.

Facebook Comments