Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi (R) shakes hands with newly appointed justice minister Ahmed el-Zend after the oath taking ceremony at the El-Thadiya presidential palace in Cairo, in this May 20, 2015 handout photo courtesy of the Egyptian Presidency. Egypt appointed judge Ahmed el-Zend, a fierce critic of the Muslim Brotherhood, as justice minister on Wednesday, the president's office said in a statement, angering opposition politicians. REUTERS/The Egyptian Presidency/Handout via Reuters ATTENTION EDITORS - THIS PICTURE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. REUTERS IS UNABLE TO INDEPENDENTLY VERIFY THE AUTHENTICITY, CONTENT, LOCATION OR DATE OF THIS IMAGE. NO SALES. NO ARCHIVES. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. THIS PICTURE IS DISTRIBUTED EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. NO COMMERCIAL SALES.

كتب: أنور خيري

  تأتي موافقة قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي على اختيار مجلس القضاء الأعلى في اجتماعه، اليوم الاثنين، برئاسة المستشار أحمد جمال الدين عبداللطيف، رئيس المجلس ورئيس محكمة النقض، على طلب وزير العدل أحمد الزند، بندب المستشار عادل السعيد الرئيس في محكمة الاستئناف، مساعداً لوزير العدل لشؤون جهاز الكسب غير المشروع، لتؤكد ما ذهبت إليه المعارضة المصرية بأن السيسي يدعم دولة الفساد، وأن ما أعلن عنه مؤخرا من قضية الفساد الكبرى بوزارة الزراعة، كان محاولة لاخفاء جبال من قضايا الفساد، أريد التغطية عنها..  

السعيد ملوث بالفساد وأستاذه الزند!

  وكان آخر منصب يشغله عادل السعيد، هو منصب مساعد وزير العدل للتنمية الإدارية والتخطيط والمطالبات القضائية.   وأدين عادل السعيد، في قضية فساد وكسب غير مشروع، عندما كان يتولى منصب النائب العام المساعد ورئيس المكتب الفني للنائب العام سابقاً، في عهد النائب العام الأسبق المستشار عبد المجيد محمود، وردّ الأموال التي حصل عليها بشكل غير مشروع إلى خزانة الدولة.   حيث أُدين هو والنائب العام، وقتها، المستشار عبدالمجيد محمود، باستغلال نفوذهما والحصول على كسب غير مشروع في صورة هدايا من مؤسسة الأخبار الصحافية، في القضية التي عُرفت إعلامياً بقضية "فساد المؤسسات الصحافية"، وبلغ ما أمكن حصره من هدايا 64 ألف جنيه، وقد سددا قيمة الهدايا التي تحصلا عليها، مقابل عدم تعرضهما للحبس.   وأُدين في هذه القضية، أيضاً 34 شخصية أخرى، أبرزهم: الرئيس المخلوع، حسني مبارك، وأفراد عائلته، ورئيس مجلس الشعب الأسبق، أحمد فتحي سرور، ورئيس مجلس الشورى الأسبق، صفوت الشريف، ووزير الداخلية الأسبق، حبيب العادلي، والرئيس الأسبق لديوان رئاسة الجمهورية، زكريا عزمي، وعدد من رموز النظام السابق.   يشار إلى أن الهدايا تم التحصل عليها، خلال الفترة من يناير 2006 وحتى عام 2009، وتمثلت في هدايا باهظة عبارة عن ساعات من ماركات عالمية و"سجاجيد" صناعة يدوية وسبائك ذهبية، وغيرها من الهدايا الثمينة، قدرت قيمتها بالمليارات، وذلك بغير وجه حق وبالمخالفة للقانون.   وبذلك يضرب السيسي الرقم القياسي في عدد الوزراء والمسئولين المتورطين بقضايا فساد، كوزير الزراعة ووزير الصحة ووزير النقل,,,ويبقى الحبل على الجرار!!  

Facebook Comments