الحرية والعدالة

شهد محيط قسم إمبابة مشاجرة بين عدد من أمناء الشرطة بالقسم وضابط جيش، مما أدى إلى تجمهر عدد من أمناء القسم؛ احتجاجًا على اعتداء ضابط بالقوات المسلحة والمُكلف بحراسة القسم على زميلهم أمام المواطنين.

وترجع تفاصيل الأزمة، حسب رواية أمناء الشرطة، لجريدة الوطن عندما أوقف محمد سعيد، أمين شرطة، سيارته أمام قسم إمبابة واستوقفه ضابط من القوات المسلحة، ملازم أول، رافضًا الوقوف بجوار الحواجز الإسمنتية، ما تسبب في نشوب مشادة بينهما، قام فيها ضابط الجيش بسب أمين الشرطة والاعتداء عليه داخل مدرعة الجيش.

ويقول أحد الأمناء: إن ضابط الجيش قام بتحريك المدرعة في مواجهة باب القسم، متجاوزًا الحاجز الحديدي، وأعطى أوامر بإطلاق الرصاص على القسم من السلاح المثبَّت أعلى المدرعة وأسلحة الجنود المرافقين له.

وأضاف أن ضابط الجيش أغلق باب القسم وحجز الأمناء بداخله حتى حضرت شرطة النجدة وقامت بالفصل بين الطرفين، ويهدد أمناء الشرطة بالتصعيد في حالة عدم الرد على هذه الواقعة، في الوقت الذي يجتمع فيه اللواء حسام المناوي، حكمدار الجيزة، وقيادات من القوات المسلحة داخل قسم إمبابة لبحث حل الأزمة بين الطرفين.
 

Facebook Comments