أعلنت مبادرة «شُفت تحرش»، الخريطة الميدانية لانتشار متطوعيها في القاهرة خلال عطلة عيد الأضحى، وقالت إنها ستركز على منطقة وسط البلد، الموبوءة بجرائم التحرش الجنسي، والاعتداءات التي تستهدف النساء والفتيات، مشيرة إلى تغيير الزي الرسمي للمتطوعات والمتطوعين ليصبح سترة حمراء اللون مدونا عليها من الأمام والخلف شعار المبادرة.

وقالت «شفت التحرش» في بيان اليوم، إن متطوعيها سيتواجدون ميدانياً من الساعة 3 عصراً ، وحتى الساعة 10 مساءً خلال الأيام الأربع لعطلة عيد الأضحى، والتي توافق 24، و25، و26 سبتمبر، وسيرصدون ويوثقون عمليات التحرش في محيط منطقة وسط البلد بالقاهرة.

وأكدت المبادرة التزامها بالمعايير المنظمة لحركة حقوق الإنسان في التعامل مع مرتكبي جرائم العنف الجنسي، ونبذها للعنف بكل أشكاله وصوره، مشيرة إلى أن الهدف الأسمى للمبادرة خلال عطلة عيد الأضحى 2015 هو توفير شوارع آمنه للنساء والفتيات، وقالت إن «التوعية ونشر ثقافة المساواة بين الجنسين هي السبيل الوحيد للقضاء على كافة أشكال العنف الواقع على النساء والفتيات في مصر».

فيما عممت الشرطة النسائية عدة بيانات تطالب الفتيات والسيدات، بعدم السير في الشوارع المظلمة أو استقلال سيارات الأجرة بمفردهن، وسرعة الإبلاغ عن وقائع التحرش فور حدوثها لضبط مرتكبيها، حيث يتم الإبلاغ على أرقام الهواتف المحمولة «0112697722، 0112677333، 0112697744» والشكاوى المكتوبة على فاكس «27927189».

أعلن عدد من الحركات الشعبية والروابط الشبابية لمكافحة التحرش عن تنظيمها حملات رصد حالات التحرش بميادين وسط القاهرة، أبرزها "شفت تحرش"، "امسك تحرش"، "لا للتحرش"، "بصمة".

ورغم التشديدات الأمنية المكثفة، التي يعلن عنها كل عام، شهدت احتفالات عيد الفطر الماضي، خلال يوليو الماضي، وقوع مئات حوادث التحرش بالسيدات والفتيات، ورصدت مبادرة "شفت تحرش" نحو 232 حالات تحرش، خلال أيام العيد الثلاثة، من ضمنها 90 حالة تحرش جسدي. 

Facebook Comments